جريدة رياضية يومية تصدر عن اللجنة الاولمبية الوطنية العراقية                                                                                                  صدر العدد الاول عام 1966                                                          رقم الايداع في دار الكتب والوثائق ببغداد 942 لسنة 2007

                   

    
القائمة الرئيسية
الاولــــــــى
ملاعب محلية
اخبار وتقارير
المحافظات
العاب اخرى
لقــــــاءات
بعد الصافرة
ملاعب اسبوعية
كتاب الملاعب
اخيرة الملاعب

القائمة الثانوية
الارشيف
الاتصال بنا
من نحن ؟
هيئة التحرير

 

 

 

 

 

 

 


 

الاحد 19/11/2017 العدد : 2902

النائب الثاني رئيس لجنة المسابقات.. علي جبار:
الإيثار لغة أعضاء الإتحاد ولا دخل للضغوط بآلية الدوري
اللوائح قادتنا نحو الأفضل لكرتنا ونحترم الآراء المخالفة لتوجهاتنا
 

حاوره/ سامي عيسى

انشغل الشارع الرياضي المحلي خلال الفترة القليلة الماضية بموضوع آلية الدوري وشكل المسابقة وعدد الاندية المشاركة، فضلا عن ملفات اخرى تخص منظومة العمل لدى الاتحاد العراقي لكرة القدم، وبطبيعة الحال كان لقرار الاتحاد العراقي لكرة القدم بإقامة الدوري الممتاز على وفق نظام الدوري العام على مرحلتين ذهابا وايابا، بمشاركة 20 فريقا دون توقف او تأجيل، ردود افعال ايجابية سواء من قبل اللاعبين او المدربين او حتى ادارات الاندية المشاركة لكون ان اقامة مسابقة دوري على قدر من الانضباط والالتزام والقوة ستكون لها مردودات ايجابية جدا على منظومة كرة القدم في العراق بخلاف ان اقامة مسابقة دوري منسجمة ومتناغمة مع المحيطين الاسيوي والعالمي أمر يعود على العراق بالاحترام والتقدير والثناء من قبل الاعلام الرياضي الخارجي.. وبغية الوقوف اكثر على حال وواقع كرة القدم في العراق، فضلا عن مسابقة الدوري المحلي والامور التنظيمية والادارية المصاحبة لها، علاوة على ملفات تخص تفاصيل عمل منظومة الاتحاد والمنتخبات الوطنية العراقية، فقد اجرت (الملاعب) هذه المقابلة مع رئيس لجنة المسابقات لدى الاتحاد العراقي المركزي لكرة القدم.. علي جبار.

الإتحـــــاد

* هل كان قرار اقامة مسابقة الدوري العراقي الممتاز لكرة القدم على وفق آلية او طريقة الدوري العام على مرحلتين بإجماع اعضاء المكتب التنفيذي أو عكس ذلك؟
- في الحقيقة والواقع لقد اثبت اعضاء المكتب التنفيذي للاتحاد حرصهم الشديد على مصلحة الكرة العراقية، وكانوا في قمة الروح الوطنية والايثار الرياضي عندما لقي قرار اقامة الدوري العراقي الممتاز لكرة القدم للموسم المقبل على وفق آلية الدوري العام على مرحلتين ذهابا وايابا، بمشاركة عشرين ناديا، اجماعا كاملا من قبل اعضاء الاتحاد، الامر الذي يعكس تغليب اعضاء الاتحاد مصلحة الكرة العراقية على المصالح الشخصية والناديوية.
* هل تم اتخاذ قرار الدوري بقناعة تامة أو بضغط من الاندية المعترضة على خلفية التهديد بعدم الاشتراك بالمسابقة المحلية فيما لو اقيمت على وفق نظام المجموعتين بمشاركة 26 او 28 ناديا، وكما كان مقررا قبل اجتماع الاتحاد غير الاعتيادي؟
- كما اوضحت قبل قليل فإن قرار اقامة الدوري العراقي الممتاز لكرة القدم الموسم الحالي جاء عن قناعة فنية وادارية ومالية ووطنية ورياضية من قبل اعضاء الاتحاد العراقي لكرة القدم، ولا دخل للضغوط الخارجية او المصالح الشخصية او الامور العاطفية، نحن كأعضاء مكتب تنفيذي نحترم كل الاراء ونقدر كل وجهات النظر مهما كانت تعاكس رؤى وفكر وبرنامج الاتحاد، وكما قلت فإن اعضاء المكتب التنفيذي للاتحاد اتخذوا قرار اقامة الدوري العراقي على وفق آلية الدوري العام عن قناعة تامة، ولا دخل للضغوط الخارجية او تهديدات الاندية الرياضية.

القــــرار

* هل كانت المناقشات صعبة او سهلة حيال ملف اقامة الدوري للموسم المقبل؟
- في الحقيقة والواقع كانت المناقشات سهلة، وروح التعاون من قبل اعضاء المكتب التنفيذي كانت حاضرة بشكل واضح وكبير وملموس، اضافة الى ان حرص الاعضاء على اقامة مسابقة دوري يفتخر بها الجميع، وبعيدا عن المصالح الشخصية والناديوية الضيقة، سهّل من موضوع ولادة القرار بشكل سهل وسلس وبسيط.
* طيب ماذا عن الاندية الستة التي وعدت بالمشاركة في الدوري الممتاز للموسم المقبل؟
- لا شك اننا سبق وان اعطينا وعدا بمشاركة 26 ناديا، ثم زاد العدد الى 28 خلال الاجتماع الاول الذي اقيم مع ممثلي الاندية المشاركة داخل مقر الاتحاد، وبحضور وسائل الاعلام المحلية، لكن عندما يصل الامر الى مصلحة البلد وكرة القدم العراق فلا بد من اتخاذ القرار الصحيح الذي يخدم الاندية والمنتخبات الوطنية العراقية، نحن نتمنى ان يشارك الجميع في حفلة الدوري العراقي الممتاز لكرة القدم لان هذا الامر ينفعنا ولا يضرنا، ويفرحنا ولا يحزننا، لكن تطبيق القوانين والنظم واللوائح، وقبلها مصلحة الكرة العراقية، هي التي قادت الجميع للذهاب بطريق الدوري العام على مرحلتين ذهابا وايابا.
* ألا تخافون من ردة فعل هذه الاندية على قرار الاتحاد بخصوص الدوري؟
- لا أبدا، لن نهتز ولن نخاف ولن نرضخ مع كامل الاحترام والتقدير لهذه الاندية التي نكن لها تقديرا خاصا داخل القلب والنفس، ولكننا طبقنا القوانين والنظم واللوائح، وعلى وفق الاوامر الادارية التي وصلت لإدارات الاندية، والاخيرة التي تشعر انها ظلمت ليس لديها استحقاق قانوني إن صح التعبير، وانما حصلت على وعود او تعهدات بالمشاركة في الدوري العراقي الممتاز لكرة القدم الموسم المقبل، وليس على وفق اوامر ادارية او بحسب اللوائح الداخلية للاتحاد، وكما قلت واعيدها نحن نكن كامل الود والحب والاحترام لجميع الاندية الرياضية في العراق، مثلما اننا نقف على مسافة واحدة من الجميع، ولكن عندما تحضر القوانين والانظمة واللوائح فلا مكان لأمور او اعتبارات خارج السياق العام، وهنا وعبر جريدتكم المحترمة نطالب جميع الجهات بالتعاون معنا بغية انجاح مسابقة الدوري.
 

ليس الا

*كثيرا ما أكدت الأحداث والمواقف أن العلاقة بين إدارات الأندية والمدربين غالبا ما تكون مبنية على قاعدة هشة، لأنها تأسست على مبدأ منفعي ومصلحي بحت، إلا في إستثناءات قليلة بالطبع من خلال حضور بعض الأدارات الرصينة والمدربين الحرفيين بحق, وعندما أشير الى أن تلك العلاقة منسوجة بخيوط واهية نستذكر الكثير من حالات الطلاق والأفتراق التي شهدتها المواسم الكروية الماضية، بل وفي كثير من تلك الحالات سجلت أرقاما غير مسبوقة في الأقالات والأستقالات في صفوف مدربي كرة القدم، والمرحلة الأولى من دوري الكرة لم تبلغ حتى خط النهاية. وهذه الحالات التي أضحت أقرب الى الظاهرة المتجددة الحضور في كل موسم كروي هي ليست مقتصرة في عالم الكرة العراقية، بل هي ظاهرة تحدث في كل دوريات العالم لكنها لدينا تكتسب صفات وخصائص أخرى، لأسباب وعوامل عدة من بينها غياب التخصص والكفاءة في معظم الأدارات التي كثيرا ما تتكل على خدمات مدربين يفتقدون الكثير من المؤهلات، طالما أن الغاية مادية بالدرجة الأساس لكلا الطرفين، وعلى طريقة (شيلني وأشيلك) ولتذهب السمعة والنتائج الى الجحيم. واللافت أن العديد من الأندية التي تسعى لتقديم مدربي فرقها الكروية في مؤتمرات صحفية فاضحة تسبق إنطلاقة الدوري أو الموسم الكروي، كانت قد أنهت تعاقداتها مع اللاعبين قبل أن تتعاقد مع المدرب الذي سيجد نفسه مجبرا على التعاطي مع قائمة عناصر ليست من إختياراته، وهو يعتقد أن تلك المثلبة تقف الى جانبه عندما يفشل في مهمته حيث ستكون الأدارة هي المسؤولة عن الفشل، لأن السيد المدرب لم يختر لاعبيه مع إنه في المؤتمر الصحفي المخصص لتقديمه الى الاعلام الرياضي يكيل المديح والأشادة بادارة النادي واحترافيتها ومهنيتها وحكمتها، ويعد الجميع بتأسيس فريق قوي سيقدم أجمل العروض ويحقق أفضل النتائج، والى بقية مفردات الكذب والرياء التي يتبادلها الكثير من هذا الصنف من مدربي اليوم، مع إدارات تفتقد الكثير من المؤهلات، لكن المصلحة المادية والأرباح بطريقة النسبة والتناسب تبقى هي سيدة الموقف في كثير من التعاقدات المضحكة بين المدربين وأدارات الأندية، وأنتظروا الدوري المقبل وسوف نشهد الكثير من صور ونماذج نتاج تلك العلاقات البائسة.
 

رئيس التحرير

    

الساعة والتأريخ

مواقع الرياضة الدولية

اللجنة الاولمبية العراقية

اللجنة الاولمبية الدولية

الاتحاد الدولي لكرة القدم

الاتحاد الدولي لكرة الطائرة

الاتحاد الدولي لكرة السلة

الاتحاد الدولي لكرة اليد

الاتحاد الدولي للتنس

الاتحاد الدولي للملاكمة

الاتحاد الدولي للتايكواندو

الاتحاد الدولي للمصارعة

الاتحاد الدولي للسباحة

الاتحاد الدولي للرماية

الاتحاد الدولي للدراجات

الاتحاد الدولي للفروسية

الاتحاد الدولي لألعاب القوى

الاتحاد الدولي للمبارزة
الاتحاد الدولي لرفع الاثقال
الاتحاد الدولي للريشة الطائرة
الاتحاد الدولي لكرة المنضدة
الاتحاد الدولي للجمناستك
الاتحاد الدولي للجودو
الاتحاد الدولي للجودو
الاتحاد الدولي للقوس والسهم
الاتحاد الدولي للإسكواش
اللجنة البارالمبية الدولية
الاتحاد الدولي للشطرنج
الاتحاد الدولي للبولينغ
الأتحاد الدولي للكاراتيه
الأتحاد الدولي لكمال الأجسام
المتحف الاولمبي لوزان
المجلس الاولمبي الاسيوي
الاتحاد الدولي للتجديف

القاموس

   

   جميع الحقوق محفوظة لحصيفة الملاعب 2010                                                               تصميم : غزوان البياتي - gazwanalbaity@yahoo.com