جريدة رياضية يومية تصدر عن اللجنة الاولمبية الوطنية العراقية                                                                                                  صدر العدد الاول عام 1966                                                          رقم الايداع في دار الكتب والوثائق ببغداد 942 لسنة 2007

                   

    
القائمة الرئيسية
الاولــــــــى
ملاعب محلية
اخبار وتقارير
المحافظات
العاب اخرى
لقــــــاءات
بعد الصافرة
ملاعب اسبوعية
كتاب الملاعب
اخيرة الملاعب

القائمة الثانوية
الارشيف
الاتصال بنا
من نحن ؟
هيئة التحرير

 

 

 

 

 

 

 


 

الثلاثاء 23/1/2018 العدد : 2945

عودة وفدنا الأولمبي من الصين
زغير يحمل الجميع المسؤولية ويعد تقريرا مفصلا عن المشاركة
شهد أدرك مبكرا هشاشة دفاعنا لكن خياراته قليلة
 

الدوحة / ضياء حسين - موفد الاتحاد العراقي للاعلام الرياضي
عاد وفد منتخبنا الاولمبي بكرة القدم امس الاثنين الى بغداد والنجف بعد مشاركته في بطولة كاس اسيا تحت 23 عاما المتواصة منافساتها لغاية السابع والعشرين من هذا الشهر، وخروجه من الدور ربع النهائي على يد المنتخب الفيتنامي بركلات الترجيح من علامة الجزاء 3-5، بعد التعادل في الوقتين الاصلي والاضافي 3-3.
الوفد العائد الى بغداد امس الاثنين من الدوحة وصل على وجبتين بسبب حجوزات السفر، حيث عادت الوجبة الاولى في الساعة العاشرة والنصف وضمت غالبية الوفد.
فيما وصلت الوجبة الثانية في الساعة الثالثة من بعد الظهر وضمت سبعة اشخاص من بينهم موفد الاتحاد العراقي للاعلام الرياضي ومساعد المدرب عباس عبيد ومدرب حراس المرمى عبدالكريم ناعم، وقد منحتنا فرصة الانتظار الطويلة في مطار الدوحة فرصة في اعداد هذه الرسالة الاخيرة عن البطولة وما يمكن ان نقدمه من مقترحات لاصحاب الشأن.

رحلة ثقيلة

عدم الرضا وعلامات الحزن كانت مرسومة على وجوه الجميع عقب الخسارة امام فيتنام التي توجب فيها على الوفد مغادرة الصين في اليوم التالي، وكان الطريق من مدينة تشانغ شو حتى مطار مدينة شنغهاي بالسيارة الذي استمر نحو ثلاث ساعات وما تبعه من سفر جوي الى الدوحة لمدة عشر ساعات متواصلة ثقيلا وكئيبا، ولم نكن بحاجة لفراسة كبيرة لنعلم حجم الالم الذي يعتصر قلوب الوفد وما يتم تداوله من احاديث حول اسباب الخسارة وتداعياتها المريرة في الشارع العراقي الذي كان يمني النفس بانجاز ينسيه اخفاق خليجي 23 في الكويت قبل أقل من ثلاثة اسابيع وما ترتب عليه من وداع للدور نصف النهائي بعد ان كان مرشحا ساخنا للفوز، بيد اننا شربنا من الكاس نفسه في الصين، فكما خرجنا امام الامارات بركلات الترجيح من علامة الجزاء، فقد ودعنا كاس اسيا تحت 23 عاما بذات السلاح، لنعود بخفي حنين في مشاركة لم نكسب فيها لقبا كنا نحسبه في متناول اليد، ولا تمكنا خلالها من بناء جيل يمكن ان يكون نواة حقيقية للنهائيات المقبلة المقررة في مثل هذا الشهر من عام 2020 التي ستكون مؤهلة لاولمبياد طوكيو في العام ذاته، من دون ان نغفل ان هذه البطولة كانت مفيدة لعدد من اللاعبين الذين تخدمهم تولداتهم لتمثيل المنتخب في تصفيات ونهائيات النسخة المقبلة.

الخروج يتحمله الجميع

رئيس الوفد عضو الاتحاد يحيى زغير قدم باسمه ونيابة عن اعضاء الاتحاد اعتذارهم للشعب العراقي عن نتيجة الخسارة امام فيتنام، مؤكدا ان الجميع اتحادا ومدربين ولاعبين يتقاسمون المسؤولية مع الاشارة الى ان هنالك نسبا بين جهة واخرى، موضحا ان الاتحاد وفر كل ما يحتاجه الوفد من امور لوجستية لانجاح المهمة، مقابل عدم التدخل في الخيارات الفنية للملاك التدريبي، وهو نهج سرنا عليه مع كل مدربي المنتخبات الوطنية، فيما حمّل زغير الملاك التدريبي جزءا من المسؤولية في عدم دقة اختيار بعض الاسماء التي لم تثبت حضورها في البطولة، وكانت سببا في الاهداف التي هزت شباكنا، من دون ان يذكر اسماء. كما حمّل اللاعبين الجزء الاكبر من المسؤولية بعد ان تسببت الاخطاء الفردية التي ارتكبها عدد منهم، وعدم ظهور البعض الاخر بشكل جيد من بين الاسباب الرئيسة التي جعلت المنتخب لا يقدم الاداء المرضي الذي يبحث عنه الجميع جنبا الى جنب مع النتائج، واضاف زغير انه سيقدم تقريرا متكاملا عن المشاركة بأدق تفاصيلها لاجل مناقشتها في الاجتماع المقبل للاتحاد. لافتا الى انه سيقدم بعص المقترحات لاجل دراستها واتخاذ ما يلزم ازاء كل منها، لاسيما ان الخسارة يجب ان تكون ايذانا ببداية جديدة يامل الجميع ان تخدم مستقبل الكرة العراقية في المدة المقبلة.

حضور متأخر للسفارة

في الساعات التي سبقت مباراتنا امام فيتنام حضر الى مقر الوفد احمد مؤيد العزاوي سكرتير اول في السفارة العراقية في بكين حيث التقى بالوفد وتحدث للاعبين. مثنيا على ما حققوه من نجاح. مبديا اعتذاره عما حصل من تاخير مشيرا الى ان هنالك اجراءات روتينية تتعلق بالمخاطبات الرسمية بين السفارة العراقية في بكين ووزارة الخارجية. مؤكدا ان السفارة لم تتلق أي اشعار حول وجود المنتخب في الصين وانهم بادروا للاتصال بوزارة الخارجية التي وجهت بزيارة الوفد والاطمئنان عليه، كما قدم العزاوي هدايا تقديرية للاعبين والوفدين الاداري والفني. وحضر مباراة منتخبنا الاولمبي مع فيتنام، فيما قدم رئيس الوفد يحيى زغير درع اتحاد كرة القدم للعزاوي شاكرا زيارته التي برغم انها جاءت متأخرة الا انها افضل من ان لا تأتي.

للخسارة اب واحد

كما يقولون الفوز له اباء كثيرون والهزيمة لها اب واحد هو المدرب الذي يمثل الملاك التدريبي للمنتخب بقيادة المدرب عبدالغني شهد، وقد اعلن بعد مباراة فيتنام انه يتحملها لوحده، لكن نقولها من دون اية مجاملة ان الرجل عمل بالممكن وكانت فترة تجمع المنتخب الوحيدة التي حصل عليها هي التي سبقت انطلاق البطولة في الصين، حيث تجمع المنتخب في مطار الدوحة وحينها واجهنا صعوبة كبيرة في اقناع شهد بالصعود الى الطائرة حتى قبل اقلاعها بدقائق بعد ان وصل الى مرحلة اليأس من جراء المشاكل التي اثارتها اندية الشرطة والزوراء والنجف التي تم استدعاء اكثر من 3 لاعبين من صفوفها، فكل يوم نسمع تصريحا وكل عضو في ادارة تلك الاندية لديه رؤية خاصة وقرار، وكان شهد حازما في اعادة لاعب واحد من الزوراء واخر من الشرطة واثنين من النجف لكن الاندية لم تقبل لانها لن تضمن ردة فعل لاعبيها وفي مرة اخرى تطالب بتأجيل مبارياتها، بل انها اشعلت ازمة بينه وبين علي جبار النائب الثاني لرئيس الاتحاد رئيس لجنة المسابقات، وقد حاول ومنذ اليوم الاول لوصولنا الى الصين التركيز على تحسين قدرات خط الدفاع بعد عودة المدافع رعد فنر، وعدم قناعة الملاك التدريي بجاهزية المدافع احمد عبدالرضا الذي كان اكبر الخاسرين في هذه المشاركة عندما (اضاع المشيتين)، فهو لم يلعب مع الوطني في خليجي 23 ولم يشارك اساسيا سوى في مباراة السعودية، في ظل عدم قناعة المدرب بمردوده البدني وتفضيله اللعب بعلي لطيف وبرهان جمعة المنسجمين في المباريات التجريبيةّ.!

أخطاء قاتلة وحظ سيء

كل التحفظات التي كانت تراود شهد ومساعديه حيدر نجم وعباس عبيد تجسدت في مباراة فيتنام، فدفاعنا لاسيما قلبا الدفاع تكشفت عوراته وتسبب بهدفين قاتلين، وحارسنا كان مهزوزا بعد ان كان افضل لاعبي المنتخب في مبارياته الثلاث الماضية، ولاعب محترف مثل بشار رسن سدد ست ركلات في التدريب الذي سبق المباراة بيوم واحد لعب ثلاث منها في كل جهة وكان ترتيبه الثالث في تسلسل المنفذين يطلب من المدرب ان يكون اول من يسدد فيسددها بيد الحارس وفي منتصف الهدف، المهاجم فرحان شكور الذي زج به في الدقائق الثماني يضيع فرصة في الدقيقة الاخيرة من الشوط الاضافي الثاني وهو في وضع انفراد تام ماعدا الفرص العديدة الاخرى، واصابة امجد عطوان احد ابرز اللاعبين الذين يعتمد عليهم شهد، وما شهده اداء المنتخب من تغيير بعد دخوله في الشوط الثاني، في المقابل ست محاولات فيتنامية تمكنوا من تسجيل ثلاثة اهداف فيها، المنتخب قدم اداء كبيرا في الجانب البدني، وادى مدرب اللياقة البدنية الاسباني غوانزالو دوره على اكمل وجه عندما قدمنا مباراة ماراثونية على مدى 120 دقيقة، علينا ان نعترف ان الاخطاء الدفاعية القاتلة والحظ السيء كانا وراء خروجنا امام فيتنام، لكن ذلك لن يعفي احدا من المسؤولية وما يمكن ان تضيف لنا هذه التجربة من دروس نستفيد من ورائها، وان لا تزيدنا استمرارا وتعنتا في السير على نهج خاطئ دفعنا من جرائه الكثير من الاخفاقات الكروية.

ولنا كلمة في النهاية

ان المنتخب الاولمبي بكرة القدم تحت 23 عاما هو نتاج منتخبات فئات عمرية عديدة سبق ان مثلها هؤلاء اللاعبون في بطولات عربية وقارية وعالمية مع المدربين موفق حسين ورحيم حميد وحسن احمد وسعد هاشم وحكيم شاكر، ولا يمكن ان نحمّل المدرب عبدالغني شهد مسؤولية ما اثير على بعض اللاعبين من لغط في ما يخص موضوع الاعمار، لذلك يتوجب على اتحاد الكرة البدء بحملة منظمة للتدقيق في اعمار منتخباتنا الوطنية (اشبال، ناشئين، شباب) عبر ما يمكن ان تقدمه دائرة الجوازات العامة ومديريات الاحوال المدنية في المحافظات من معلومات وتسهيلات يمكن ان تسهل مهمة الاتحاد في هذا الجانب، مع ضرورة حث الجهات الامنية في مطارات العراق المختلفة بعدم التساهل مع اية حالة تزوير في جواز أي لاعب أسوة بالناس الاخرين، وتحويله على الفور الى الجهات المختصة لاتخاذ العقوبة المناسبة ضده التي تتناسب مع طبيعة المخالفة القانونية عبر التزوير في وثيقة رسمية.

إشادة ملزمة

في ختام رحلة استمرت 16 يوما اود اولا ان احيي ابناء الجالية العراقية في الصين على ما قدموه من دعم ومؤازرة في اربع مباريات، وتحملهم مشقة السفر لاكثر من 900 كلم في كل مرة لمؤازرة منتخبنا الاولمبي، كما اشيد بالجهود الطيبة التي بذلها الاخوة في الوفد الاولمبي بدءا برئيسه عضو اتحاد كرة القدم يحيى زغير الذي كان مثالا للاخ الكبير للجميع، وقدم كل ما باستطاعته لاجل توفير ما يتطلبه الوفد من مستلزمات، والشكر موصول للاخوة في الملاك التدريبي على ما قدموه من تسهيلات لي في اجراء اللقاءات وتصوير التدريبات للقنوات الفضائية والوكالة الاعلامية، والشكر موصول للزميل حسين الخرساني المنسق الاعلامي للوفد الذي كان بدوره عاملا مساعدا ساعدني في انجاز مهمتي ونجاحها، وكذلك شكري وتقديري لطبيب المنتخب غالب الموسوي والمعالجين صالح طرار وفارس ابو عبدالله على ما قدموه من جهد كبير في السهر على راحة اللاعبين والوفد بشكل عام، كما لا يسعني الا ان احيي الاداريين طالب منشد وصباح وحميد ابو رجوة على كفائتهم وحرصهم في القيام بواجباتهم على اكمل وجه، واخيرا وليس اخرا لاخوتنا وابنائنا اللاعبين على ما قدموه من جهد عسى ان يكون هذا الاخفاق نقطة انطلاق جيدة تعيدنا الى الواجهة العربية والاسيوية من جديد.
 

    

الساعة والتأريخ

مواقع الرياضة الدولية

اللجنة الاولمبية العراقية

اللجنة الاولمبية الدولية

الاتحاد الدولي لكرة القدم

الاتحاد الدولي لكرة الطائرة

الاتحاد الدولي لكرة السلة

الاتحاد الدولي لكرة اليد

الاتحاد الدولي للتنس

الاتحاد الدولي للملاكمة

الاتحاد الدولي للتايكواندو

الاتحاد الدولي للمصارعة

الاتحاد الدولي للسباحة

الاتحاد الدولي للرماية

الاتحاد الدولي للدراجات

الاتحاد الدولي للفروسية

الاتحاد الدولي لألعاب القوى

الاتحاد الدولي للمبارزة
الاتحاد الدولي لرفع الاثقال
الاتحاد الدولي للريشة الطائرة
الاتحاد الدولي لكرة المنضدة
الاتحاد الدولي للجمناستك
الاتحاد الدولي للجودو
الاتحاد الدولي للجودو
الاتحاد الدولي للقوس والسهم
الاتحاد الدولي للإسكواش
اللجنة البارالمبية الدولية
الاتحاد الدولي للشطرنج
الاتحاد الدولي للبولينغ
الأتحاد الدولي للكاراتيه
الأتحاد الدولي لكمال الأجسام
المتحف الاولمبي لوزان
المجلس الاولمبي الاسيوي
الاتحاد الدولي للتجديف

القاموس

   

   جميع الحقوق محفوظة لحصيفة الملاعب 2010                                                               تصميم : غزوان البياتي - gazwanalbaity@yahoo.com