جريدة رياضية يومية تصدر عن اللجنة الاولمبية الوطنية العراقية                                                                                                  صدر العدد الاول عام 1966                                                          رقم الايداع في دار الكتب والوثائق ببغداد 942 لسنة 2007

                   

    
القائمة الرئيسية
الاولــــــــى
ملاعب محلية
اخبار وتقارير
المحافظات
العاب اخرى
لقــــــاءات
بعد الصافرة
ملاعب اسبوعية
كتاب الملاعب
اخيرة الملاعب

القائمة الثانوية
الارشيف
الاتصال بنا
من نحن ؟
هيئة التحرير

 

 

 

 

 

 

 


 

الثلاثاء 26/9/2017 العدد : 2871

وداعاً
كاظم وعــل
محمد نجم الزبيدي
 

 قبل أيام ودعت الجماهير الرياضية والرياضة العراقية احد رموزها وابطالها وعملاق الكرة العراقية ومهندس انتصاراتها الكابتن المحبوب، كاظم وعل، لذلك فإن الكتابة في هذه السطور لا تكفي بأن تنصف هذا اللاعب الغيور المحب للعراق ولتربته والمحب لكرة القوة الجوية (الطيران سابقاً) وللكرة العراقية التي أنجبته وأنجبت العمالقة قبله، امثال: ناصر جكو – رحومي جاسم – عمو بابا – هشام عطا عجاج – حسين هاشم – قاسم زويه – حامد فوزي – صاحب خزعل – عامر جميل – نوري ذياب – حسن بله – شامل فليح – شدراك يوسف – احسان بهية – كاظم شبيب – رعد حمودي – كوركيس اسماعيل – مجبل فرطوس – ناظم شاكر – سمير كاظم، وغيرهم.
ولهذا فإن اللاعب المرحوم كاظم وعل له ميزة خاصة ألا وهي الابتسامة التي رأيناها على وجهه، كونه صاحب نكتة جميلة وطيب القلب، لا يحقد على احد من زملائه اللاعبين، كان فارساً مغواراً في دائرة المستطيل الاخضر، سريعاً، ويداعب الكرة بين قدميه الذهبيتين، ويعرف كيف يطرق مرمى الخصوم ويسجل الاهداف الرائعة والجميلة والتي تطرب الجمهور.
نعم.. هذا كاظم وعل اللاعب الذي يمتلك السرعة الفائقة التي تجعل من الخصم يحسب لها حسابات خاصة، وقد برز المرحوم وبشكل واضح وكبير في لعبة كرة الكرة، عندما بدأ لاعباً ضمن الفرق الشعبية، وقد انضم الى فريق (نادي الطيران) لاعباً متألقاً وبارزاً، ولهذا فإنه امتداد الى والده المرحوم (وعل) الذي كان لاعباً ضمن فريق (القوة السيارة) الذي كان من الفرق التي لها انجازات رائعة على صعيد الدوري الممتاز و(دوري الشرطة).
نعم.. ان كاظم وعل مثل المنتخبات الوطنية على افضل ما يرام، وكان من ابرز مهاجمي كرة القدم العراقية والعرب، وكان قناصاً لمرمى الخصوم، لولا الاصابة اللعينة التي اصيب بها في مباراة القوة الجوية والصناعة، والاحتكاك الذي حدث مع لاعب الصناعة الكابتن (لطيف لبيب)، الذي هو الاخر اعتذر الى هذا اللاعب وبكى عليه بكاءً شديداً، لان لطيف لبيب من اللاعبين البارزين في ذلك الوقت ايضا، وعليه فإن كاظم وعل هو مدرسة حقيقية في خط الهجوم والشاغل للخصوم، وكان لاعباً صاحب موهبة، وفنانا في داخل المستطيل الاخضر.
نعم.. ان كاظم وعل تعلم الكثير من المدربين الذين اشرفوا عليه، امثال: عبدالاله محمد حسن – عمو بابا وغيرهم، ولهذا فإن كاظم وعل يعد لاعباً من الطراز الاول، وكان محبوباً من الجماهير الرياضية التي حملته على اكتافها وصفقت له كثيراً.
نعم.. ان اللاعب كاظم وعل لم يحصل على شيء من الرياضة العراقية، بإعتباره من الرواد الرياضيين، حيث لم يتلق الدعم من ادارة القوة الجوية وجهات اخرى، وكان مريضاً وطريح الفراش، ومات مهموماً من هكذا امور، ولم يسعفه احد من المسؤولين ويتكرم عليه لمتابعته ومعالجته.
رحم الله كاظم وعل، سائلين الله سبحانه وتعالى ان يتغمده برحمته ويدخله فسيح جناته، وان يلهم أهله وذويه الصبر والسلوان.. إنا لله وإنا إليه راجعون.
 

نادي الصليخ.. معلم رياضي
عدنان الجبوري
 

عندما نتحدث عن نادي الصليخ الرياضي فاننا نتحدث عن ناد عريق ومعلم رياضي اسس بداية الخمسينات حيث كان لابناء منطقة الصليخ الدور الاكبر في انطلاقة ناديهم الذي حمل اسم المنطقة التي انطلق منها الرياضي والاعلامي والادباء والشعراء والمثقفون والمبدعون في مختلف المجالات، نعم الصليخ تلك المنطقة التي تعد واحدة من مناطق بغداد الراقية والجميلة التي برزت فيها وانطلقت منها شخصيات ورموز وتحديداً في المجالين الرياضي والاعلامي حيث ساهم ابناء هذه المنطقة ببناء ناديهم، الذين اسسوا وبنوا النادي، بالامس حدثني الزميل العزيز صفاء العبد حيث اشار الى انه اول من وضع اول طابوقة عند انشائه الى جانب اخرين من ابناء الصليخ، حيث توالى عليه العديد من الشخصيات الرياضية والاعلامية الذين ساهموا مساهمة فعالة بالحفاظ على مسيرته، فكان هناك عبدالكريم جهاد وكاظم مجيد وقاسم العبيدي وثامر حسن ومعد بردي وعلاء كاطع الذي يتولى رئاسة النادي حالياً، فهو واحد من ابنائه الذين يقودون هذا المعلم الرياضي. فالصليخ لا احد يختلف على تأريخه الكبير، فلقد برز منه اكثر من رياضي في مختلف الالعاب ولا ننسى فريقه الكروي الذي ادى دوراً بارزاً في منافسات دوري الكرة من الدرجة الاولى الى الممتاز ووقف نداً للفرق الجماهيرية في التسعينات وقبلها، كما كانت لفرقه الرياضية للرجال والنساء وبمختلف الاعمار نجاحات في البطولات المحلية، حيث كان الصليخ بحق نموذجاً بكل شيء منذ تأسيسه وليومنا هذا فلا ننسى دور ابنائه الاوفياء منهم من رحل عنا ومنهم ما زال على قيد الحياة ولنا ذكريات كصحفيين رياضيين حيث واكبنا انشطة وفعاليات هذا النادي العريق بسجله وتأريخه الرياضي، فلقد قاد فرقه العديد من المدربين في مختلف الالعاب وخصوصاً فريق كرة القدم الذي نتمنى ان نراه قريباً في مصاف فرق الدوري الممتاز. اذن المطلوب الحفاظ على مسيرة هذا النادي الذي اعده معلما رياضيا وتأريخيا، مع تحياتي لادارته المثابرة.
 

من المسؤول عن
اكتشاف المواهب؟

سميرة الداغستاني

تعد اقامة البطولات المحلية لاي فعالية انجازا بحد ذاته لان تقليص الميزانية ادى الى تأجيل العديد من البطولات مما شهد انحساراً واضحاً في ظهور المواهب التي التي بات اكتشافها يشبه البركان الذي يخرج من داخل الجبال هذا ما نلاحظه لدى الفتيات المتحمسات لابراز امكاناتهن ومهاراتهن في حال الاستفادة عن دور المدرب لان هذا مكلف لها ولعائلتها حيث شاهدنا في البطولة الاخيرة للكرة الطائرة مالفتت انظار جميع من في القاعة من وزير الشباب والرياضة والاتحاد والاندية المشاركة وجماهير اللعبة عائلة كاملة مؤلفة من 7 لاعبات بقيادة الوالد الذي يشرف عليهن ويهيء لهن جميع الاحتياجات والمستلزمات وايضاً المكان الذي يتم به تدريبهن باشراف مباشر من الوالد ولن يكتفي بذلك بل ذهب الى احد الاندية المحلية الموجودة في محافظة ديالى وهو نادي شهربان الرياضي الذي يعد من الاندية المتميزة بضم فتيات شهربان لممارسة الالعاب الرياضية امكاناتهن ومهاراتهن التي تتوجب الوقوف بجانبهن لكن هذه العائلة تميزت عن بقية الفتيات من تناسق جسماني واللياقة البدنية والالتزام والمواظبة على اللعبة وحبهن الكبير لهذه اللعبة باشراف المدرب (الوالد) تتواصل هذه العائلة الرياضية مع نادي شهربان وتم مشاركتهن في بطولات محلية اخرها بطولة الوزارة بالكرة الطائرة النسوية التي جرت منافساتها في قاعة المرأة الرياضية حيث حل فريق نادي شهربان للنساء بالمركز الثاني.
وهذا حتى الآن جيد لكن من هو صاحب الدور الاساسي للاهتمام بهذه الفرق بحد ذاته وفريق شهربان بصورة خاصة هناك امكانات يجب ان لا تندثر او تهمش بسبب مصالح يجب علينا النظر اليهن بشكل جدي وخصوصاً من الاتحاد العراقي المركزي للكرة الطائرة بوضع آلية مشتركة ما بين النادي والاتحاد للتباحث بجدية بهذا الفريق المثالي الذي يتدرب في ساحة واسعة هيأها الوالد من اجل ان تكون ذخراً للايام المقبلة لان وضعهن المادي غير كاف لسد الاحتياجات المطلوبة للعبة مما يحتم على (الوالد) الاقتصاد بالامور الاخرى لكن اليد الواحدة لا تصفق نحتاج الى حلول من جهات عليا تحتاج الى مسؤول رفيع المستوى لكي يستطيع احتضان مثل هكذا فريق نسوي ونشجع العوائل الاخرى لابراز مواهب بناتهن وصقلهن بشكل صحيح وايضاً مساهمتهم في تنشيط الحركة النسوية والاستفادة من خبراتهم لرفع اسم العراق عالياً في جميع المحافل المحلية والخارجية .

الفوضى التنظيمية !
 صفاء العبد
 

 هذا كلام قد يغيض البعض او لا يتفق مع رغبات عدد من العاملين في انديتنا الرياضية، لكنه يبقى مطلوبا، بل لا بد منه لاكثر من سبب ولأكثر من هدف من الاهداف التي تصب في صالح رياضتنا على وجه العموم.
وقبل اية تفاصيل نقول اننا ممن يؤمنون أصلا بان اتساع رقعة الاندية الرياضية في اي مكان هو امر في غاية الاهمية، فوجود الاندية وتوسعها يحمل الكثير من الدلالات والمؤشرات ذات الصبغة الايجابية في عملية البناء الرياضي، وهو يوفر افضل الفرص في توسيع قاعدة الحركة الرياضية ويفتح الكثير من الابواب امام الراغبين في ممارسة الرياضة في شكلها العام، ويسهم في صقل المواهب والقدرات من خلال احتضان تلك الطاقات ولا سيما بين الممارسين من الفئات العمرية الصغيرة، غير ان التوسع هذا يجب ان لا يكون على حساب الجانب التنظيمي في المنافسات الرياضية مثلما كان قد حصل من قبل ومثلما هو حاصل اليوم ايضا.
فالعبرة هنا ليست بالكم بقدر ما هي بالنوع وبالشكل الذي ينطوي على الكثير من التنظيم، بحيث نخرج من ذلك بالفوائد المتوخاة سواء على صعيد توفير فرص الاستفادة من وجود مثل هذه الاندية لعموم الناس، او على صعيد المشاركة في المنافسات المحلية، وخلق الابطال والنجوم في مختلف الالعاب، وهنا فاننا نتحدث حصرا عن الجانب التنافسي لمثل هذه الاندية، اذ كثيرا ما تستوقفنا بعض الملاحظات التي تتصل بهذا الجانب لتثير لدينا الكثير من التساؤلات التي تبحث عن اجابات منطقية حول جدوى ان يكون لجهة معينة واحدة اكثر من ناد في مسابقة واحدة، بمعنى اخر نتساءل عن جدوى ان يكون للنفط مثلا اربعة اندية تشارك في دوري كرة القدم، وهي النفط ونفط الوسط ونفط الجنوب ونفط ميسان، وقبل ذلك كان هناك المصافي ومصافي الجنوب، والتساؤل هذا سبق ان طرحناه من قبل يوم تحدثنا عن جدوى وجود اربعة اندية في دوري الكرة جميعها تنتمي الى المؤسسة العسكرية وكانت في حينها، الجيش والجوية والحدود والبحرية.
لا نطالب بالغاء هذه الاندية او حتى دمجها، وانما ندعو الى ايجاد وسيلة تنظم العمل في ما بينها، مثلما هو حاصل في العديد من البلدان المتقدمة في الميدان الرياضي.
فالاجدى هنا هو ان يكون للنفط فريق واحد في الدوري، وان يكون لهذا النادي فروعه سواء في نفط الوسط او نفط الجنوب او نفط ميسان او غيرها، كما ان الاجدى هو ان يكون للمؤسسة العسكرية فريق واحد يمثلها، وهذا انما يعني ان كل مؤسسة من مثل هذه المؤسسات يمكن ان تنظم بطولات خاصة بانديتها تلك لتخرج بالتالي من تلك البطولات بالنخبة من رياضييها ليكون تمثيلهم لمؤسستهم اجدى وارفع مستوى واقدر على ولوج المنافسات العامة بالشكل الذي يتفق مع الطموح.
فالعبرة ليست بمثل هذا الكم الكبير من الاندية المشاركة في هذه البطولة او تلك، وانما في بلورة تلك المشاركة بالشكل الذي يتفق والاهداف المرجوة منها، وهي اهداف ترتقي الى جعل البطولات ذات صفة نخبوية قادرة على ان تمنحها الزخم التنافسي الذي يتفق مع الطموح، ويرتقي الى الصورة التي نرجوها لبطولاتنا المحلية وخصوصا دوري الكرة الذي يعاني اصلا بعض الترهل.
في كل الاحوال نقول انه مجرد رأي، وكل الذي نتمناه هو ان يحظى مثل هذا الرأي بما يستحقه من الدراسة وصولا الى ما يخدم فعلا واقعنا الرياضي، ويعالج ما يعتريه من بعض الملاحظات التي يمكن ان تُحسب على ما يسميه البعض بـ"الفوضى التنظيمية".
 

    

الساعة والتأريخ

مواقع الرياضة الدولية

اللجنة الاولمبية العراقية

اللجنة الاولمبية الدولية

الاتحاد الدولي لكرة القدم

الاتحاد الدولي لكرة الطائرة

الاتحاد الدولي لكرة السلة

الاتحاد الدولي لكرة اليد

الاتحاد الدولي للتنس

الاتحاد الدولي للملاكمة

الاتحاد الدولي للتايكواندو

الاتحاد الدولي للمصارعة

الاتحاد الدولي للسباحة

الاتحاد الدولي للرماية

الاتحاد الدولي للدراجات

الاتحاد الدولي للفروسية

الاتحاد الدولي لألعاب القوى

الاتحاد الدولي للمبارزة
الاتحاد الدولي لرفع الاثقال
الاتحاد الدولي للريشة الطائرة
الاتحاد الدولي لكرة المنضدة
الاتحاد الدولي للجمناستك
الاتحاد الدولي للجودو
الاتحاد الدولي للجودو
الاتحاد الدولي للقوس والسهم
الاتحاد الدولي للإسكواش
اللجنة البارالمبية الدولية
الاتحاد الدولي للشطرنج
الاتحاد الدولي للبولينغ
الأتحاد الدولي للكاراتيه
الأتحاد الدولي لكمال الأجسام
المتحف الاولمبي لوزان
المجلس الاولمبي الاسيوي
الاتحاد الدولي للتجديف

القاموس

   

   جميع الحقوق محفوظة لحصيفة الملاعب 2010                                                               تصميم : غزوان البياتي - gazwanalbaity@yahoo.com