جريدة رياضية يومية تصدر عن اللجنة الاولمبية الوطنية العراقية                                                                                                  صدر العدد الاول عام 1966                                                          رقم الايداع في دار الكتب والوثائق ببغداد 942 لسنة 2007

                   

    
القائمة الرئيسية
الاولــــــــى
ملاعب محلية
اخبار وتقارير
المحافظات
العاب اخرى
لقــــــاءات
بعد الصافرة
ملاعب اسبوعية
كتاب الملاعب
اخيرة الملاعب

القائمة الثانوية
الارشيف
الاتصال بنا
من نحن ؟
هيئة التحرير

 

 

 

 

 

 

 


 

 العدد : 2183 - الثلاثاء 21/10/2014

آراء الشــارع الأربيـلي.. ونكسـة مكتـوم بــن راشــد

اربيل / شاكر محمود علوان
تلقت جماهير اربيل خاصة والعراقية عامة امسية حزينة تلك التي أمضتها الجماهير العراقية بمتابعة موقعة مكتوم بن راشد بين فريق اربيل والقادسية الكويتي في نهائي كاس الاتحاد الاسيوي لكرة القدم ونجد ابناء القلعة الصفراء يهدرون فرصة القبض على كأس البطولة وللمرة الثانية بعد ان وصف الخسارة بالفاجعة.
(الملاعب) بدورها وضعت مباراة السبت الماضي تحت مجهر عدد من المدربين والاعلاميين ليضعوا نقاطهم فوق حروف المباراة فخرجنا بهذه الحصيلة.

ضاع الكأس وضاع الحلم

اول من رست سفينتنا عنده هو الصحفي وليد انور مراد حيث قال : اضعنا فرصة كانت بمتناول اليد وبعد جهد كبير استطاع الفريق وبكل فخر واعتزاز الوصول الى المباراة النهائية وهو مكسب للكرة العراقية لان اربيل هو جزء لايتجزأ من الكرة العراقية ولكن هذه الانتكاسة ادت الى احباط كافة الجماهير الرياضية في كل ارجاء المعمورة ومنها اربيل وبكل تاكيد هو فريق كردستاني ولكنه يعود الى الاصل فنقول يبقى عراقي الجنسية ويمثل العراق في هذا المحفل الاسيوي وكان من الفرق المتميزة ولكن في المباراة الاخيرة امام القادسية الكويتي لم يتوقعها احد بعد ان ظن الجميع ان الفوارق الفنية والتكتيكية والجسمانية والذهنية تصب لصالح فريق اربيل حتى وان كانت ركلات ترجيحية من علامة الجزاء التي لها اسس وقواعد مشروطة من قبل المدرب في الاختيار والتدريب. للاسف لم يحسن ايوب اوديشو الاختيار للركلات ، ومن جانب اخر التبديلات التي اجراها المدرب لم تكن موفقة فضاع الكاس وضاع الحلم.

فرص ضائعة وتبديل غير موفق

محطتنا الثانية كانت مع محلل قناة وار الرياضية الكابتن سلام حسين الذي وصف النتيجة بانها صدمة كبيرة خصوصا وان ادارة اربيل وفرت جميع سبل النجاح المهمة وبشكل غير مسبوق وكانت الظروف ملائمة ولكن ما حصل من اقامة المعسكر المغلق ومنع الصحافة والقنوات الفضائية وحتى الجمهور بالتواجد والمشاهدة لتدريبات الفريق التي شكلت ضغطا” كبيرا” على اللاعبين وازعجت الشارع الرياضي ، واضاف ان طريقة اللعب التي اتبعها الكابتن ايوب اوديشومن زمن شوطها الاول اتاحت الفرصة للفريق المنافس تهديد مرمى اربيل علما” الفوارق الفنية والتكتيكية كانت لصالح فريق اربيل ، واشار ايضا” التبديلات التي اجراها اوديشو كانت بعيدة عن الواقع ومنها دخول اللاعب برزان شيرزاد الذي لم يكن متواجدا” في صفوف الفريق لاكثر من ثلاثة او اربعة اشهر بالاضافة الى ذلك خروج اللاعب لؤي صلاح الذي اثر وبشكل مباشر على اداء الفريق والذي تم اختياره من قبل اللجنة المنظمة احسن لاعب في المباراة فخسر اربيل ويخسر العراق كاس الاتحاد الاسيوي للمرة الثانية.

نتحمل المسؤولية جميعا

اما المحطة الثالثة كانت مع الكابتن عبدالله محمود لاعب اربيل السابق ومدرب منتخب اقليم كردستان لكرة القدم حيث قال: الرياضي البطل هو من يقف فوق منصات التتويج سواء كانت عربية او اسيوية هم سفراء بكل معنى الكلمة ، واليوم نشاهد فريقا” عراقيا” اسمه اربيل يقف على منصة التتويج رغم خسارته المباراة النهائية امام القادسية الكويتي وهذا دليل على نجاح اللعبة وتتطورها في اربيل ، ونتمى ان يواصل فريق اربيل تقديم افضل النتائج في المسابقات الاسيوية والعربية المقبلة ، واضاف محمود بكل تاكيد كل مباراة يصاحبها ايجابيات وسلبيات وللاسف الشديد ما ظهر به الفريق الاربيلي في زمن الشوط الاول بعيدا” عن مستواه الحقيقي الذي اعطى الفرصة الكبيرة لفريق القادسية الكويتي بالضغط على مرمى اربيل ، رغم التفوق الفني والتكتيكي الواضح لاربيل بالاضافة الى التبديلات التي اجراها الكابتن ايوب اوديشو كانت غير موفقة وغير دقيقة بعد نزول اللاعب برزان شيرزاد وهو من اللاعبين الجيدين ولكنه بعيد جدا” عن التشكيلة لفريق اربيل لاكثر من ثلاثة او اربعة شهور واختتم قوله هذه حال كرة القدم فيها غالب ومغلوب واليوم ليس يوم اربيل بكل تاكيد انها نتيجة مشرفة لكرة اربيل والكابتن ايوب اوديشو من المدربين الكبارفي الساحة الكروية العراقية والخسارة يتحملها الجميع .

كرة القدم فيها غالب ومغلوب

المحطة الاخيرة كانت مع الرياضي المعروف زرار احمد الذي وصف الخسارة بالفاجعة على جمهور اربيل خاصة والعراقي عامة وكرة القدم هي ام المفاجآت وام الاخطاء فاربيل دخل المباراة واضعا” الفوز امامه بالمقابل الفريق المنافس القادسية الكويتي بكل تاكيد هو الاخر يطمح بالفوز وكل مباراة من مبارايات كرة القدم النهائية فيجب ان يخرج منها واحد” خاسرا” والاخر فائزا” فاربيل خرج خاسرا” مرفوع الراس وليس من الهين الوصول الى المباراة النهائية كما يظن البعض. هناك العديد من الفرق الكبيرة غادرت تصفيات المجموعات ، نعم هناك اخطاء قد حصلت في المباراة ولكن ليست نهاية العالم .على ادارة اربيل نسيان المباراة والعمل من الان لتلافي اخطاء الماضي وكسب الرهان في الموسم المقبل والحصول على كأس البطولة.

 

حكيم شاكر يستغرب الهجمة التي تستهدفه ويسامح من أساء اليه
 

بغداد/ امير الداغستاني
ابدى مدرب المنتخب الوطني بكرة القدم حكيم شاكر استغرابه للهجمة غير المبررة التي تشن ضده من قبل بعض الجهات في الوسط الرياضي، ودعا شاكر الله سبحانه وتعالى ان يسامحهم جميعا على الرغم من تلقيه الاساءات والاتهامات والافتراءات التي لا يرضى بها احد. وقال شاكر انه يستغرب الهجمة التي تشن ضده من دون اي سبب او داع، مبينا انه جاء من اجل خدمة العراق بصدق وعمل في تدريب المنتخبات بكل تفان واخلاص، لافتا الى انه لم يوقع عقده مع اتحاد الكرة حتى الان ومع هذا تصل الى مسامعه احاديث لا تسر ضده وذلك عن طريق الاصدقاء لانه لا يتابع اية وسيلة اعلامية كونه يتفرغ للامور العائلية والتحضير لدراسته العليا في اوقات الفراغ فور دخوله منزله، مبينا انه فعلا يستغرب كل تلك الهجمات ضده ولاسيما انها تاتي من عراقيين على الرغم من انه لم يرتكب ذنبا او اي شيء يدعو البعض لشن تلك الحملات التي تستهدفه سوى انه سعى لخدمة العراق. واشار الى انه كان يتمنى ان يلتف حوله كل الخيرين من ابناء العراق من اجل دعم الكرة العراقية لايصالها الى الهدف المنشود لا ان يتهم بشتى الاتهامات برغم الجهد الكبير الذي يبذله في مهماته التدريبية. وتابع القول: ان لكل مدرب اسلوبه الخاص بالتعامل مع لاعبيه وهذا ما يجب ان نفهمه جميعا، لا ان يناور البعض من الذين يسعون للاثارة والتشكيك لاغراض خاصة، ولاسيما ان كل تلك الامور السلبية تقوم بها شلة قليلة ممن يسعون لوضع العصا في عجلة الكرة العراقية. وختم شاكر انه يدعو الجميع لدعم المنتخب الوطني ولاسيما انه مقبل على استحقاقات دولية مهمة، وان يكون شعار الجميع التطوير والعمل من اجل عودة الكرة العراقية الى مراكز تليق بها قاريا ودوليا.
 

الآسيـــوي يدعـــو ناجـــح حمــود لحضــــور ختـــام نهائيـــات الشبـــاب
 

بغداد / عباس هندي
غادر رئيس الاتحاد المركزي لكرة القدم السابق ناجح حمود الى عاصمة مينامار (بيانغون) لحضور نهائي كاس اسيا للشباب الذي سيقام يوم الخميس المقبل. وقال حمود: ان دعوتي للحضور الى نهائي كاس اسيا للشباب من قبل الاتحاد الاسيوي كوني عضوا في اللجنة المنظمة للبطولات الشبابية التي بدات تظهر بشكل لافت وخصوصا ان المنتخب العراقي من المنتخبات التي عادة ما تسيد القارة وقدم مستويات كبيرة في المحفل العالمي في هذه الفئة.
واضاف: كنا نمني النفس ان يكون ليوث الرافدين احد طرفي اللقاء النهائي كما حدث في النسخة السابقة ووصول العراق الى كاس العالم والحصول على المركز الرابع الا ان النتائج اتت عكسية ونطمح ان تكون المشاركة المقبلة فاعلة. يذكر ان المنتخب الوطني للشباب وقع في المجموعة الرابعة مع منتخبات (عمان وقطر وكوريا الشمالية) وتمكن من الفوز على عمان بسداسية نظيفة وتعادل ايجابيا مع قطر وخسر بهدف لهدفين امام كوريا الشمالية.
 

قبـــــل إنطــــلاقـ الموســــم السلــــوي
فريق الشرطة يرسل رسالة تحذير للأندية المنافسة
سلــــة النفــــط في مبـــــاراة الإطمئنــــــان أمـــــام المينــــاء
 

بغداد/ صكبان الربيعي
بدأت رحلة الاستعداد المبكر لفريق اندية الدوري الممتاز لكرة السلة المشاركة في منافسات الموسم الجديد من خلال المباريات التجريبية التي خاضتها اندية الجنوب والفرات الاوسط امام فرق اندية العاصمة بغداد بعد انتهاء عطلة عيد الاضحى المبارك.

رسالة تحذير

وكان فريق نادي الشرطة اول المعبرين عن قوته واستعداده الكامل للمنافسة على كأس التفوق عندما قدم مقدرة فنية عالية في مباراته التجريبية التي خاضها امام فريق نادي الميناء البصري وانتهت لصالحه 81-70 نقطة ليرسل من خلالها رسالة تحذير الى فرق الاندية المنافسة ويؤكد سلامة النهج الذي اعتمدته ادارة النادي في اختيار اللاعبين الدوليين محمد صلاح وعلي مؤيد واحمد فرحان وحسين حسن في تشكيلة الفريق المدعومة باللاعبين المحترفين الثلاثة الكسافيرس وجوفاني ونايري تايلر ووجود اللاعبين المحليين احمد حمزة عبيد وصفاء سليم وعلي فرحان.

مستوى مطمئن

ورغم ان فريق نادي الشرطة ابدى مقدرة مشجعة في اشواط المباراة الاربعة وبخاصة في تقديم لمحات سلوية اكدت اهمية المعسكر التدريبي الذي اقيم له مؤخراً في تونس بالشكل الذي ولد الارتياح لدى الملاك التدريبي وادخل الاطمئنان الى نفوس جمهوره.. الا ان فريق نادي الميناء البصري لم يكن بالفريق السهل بعد ان قدم لاعبوه لمحات سلوية جيدة خاصة ثلاثي نادي الحلة المنتقل اليه هذا الموسم كرار جاسم وحسنين جمعة وحسن محمد وتشكيلة الفريق المدعومة باللاعبين المحترفين ربكي وترافيس ووجود روحية اللاعبين الشباب المنسجمة مع خطة المدرب الحريص اسعد علاوي وقد استمتع الجمهور المتفرج بالمقدرة الفنية التي قدمها لاعبو الفريق البصري والنقاط التي سجلها من الرميات الثلاثية كرار جاسم وحسنين جمعة.

مباراة الاطمئنان

وخاض فريق نادي النفط بطل اندية الدرجة الاولى والضيف الجديد لبطولة دوري الاندية الممتازة اول مباراة تجريبية له امام فريق نادي الميناء البصري في قاعة النادي الارمني بعد اختتام معسكره التدريبي الناجح في مصر انتهت لصالحه 47-33 نقطة بعد ان اكمل اشواط المباراة التي ادارها الحكمان عدي عبدالحسين وفاضل عبدالرضا لصالحه 12-9 ثم 21-14 نقطة ثم 28-19 نقطة.
وفي ضوء الامكانية التي قدمها لاعبو نادي النفط بادارة اللاعب الدولي المعروف خالد يحيى ظهر الفريق بحالة تدعو للاطمئنان من خلال المقدرة التي قدمها اللاعبون الدوليون علي عبدالله وعلاء سليم واحمد عبيد منشد (علوش) وحسن صالح وحسن تعاونهم مع اللاعبين المحترفين بوبو الذي سبق له تمثيل سلة نادي الكرخ في دوري الموسم الماضي وزميله الآن البرت مع تفاعل اللاعبين الشباب احمد مؤيد وحمزة محمد وحيدر جمعة وليث باسم وعلي عبدالله. وقد لوحظ على اداء الفريقين في اشواط المباراة اهتمام المدربين بالدفاع المنوع مع التشديد على الدفاع الضاغط والتركيز على مراقبة اللاعب الذي بحوزته الكرة وكانت الملازمة الفردية للاعبين المحترفين واضحة خاصة من جانبي السلة ومحاولة الاستحواذ على الكرات المرتدة من السلة.

الدوليون بحاجة للمراجعة

ورغم تفوق فريق نادي النفط في اشواط المباراة الا ان حالة الانسجام والتفاهم بين اللاعبين لم تصل الى المستوى المقنع بالشكل الذي يتطلب من اللاعبين زيادة الجهد خاصة الدوليين منهم الذين كانوا في مباريات دوري الموسم الماضي بحالة فنية مشجعة سيما وان حالة التهديف البعيد من الرميات الثلاثية كانت تفتقر الى الدقة كما ان المتابعة للكرات المرتدة من السلة كانت بحاجة الى التفاهم الاكثر بين اللاعبين المحترفين واللاعبين المحليين ولا ينكر ان حالة الارهاق كانت واضحة على لاعبي نادي الميناء جراء الجهد الكبير الذي بذلوه في مباراتهم السابقة امام نادي الشرطة التي اتسمت بالقوة والاثارة والندية.

اهمية المباريات التجريبية

وبعيداً عن النتائج التي اسفرت عنها المباريات التجريبية فانها كانت ذات اهمية كبيرة لجميع فرق الاندية المتبارية الفائزة منها والخاسرة لانها كشفت بالدرجة الاساس مقدرة جميع اللاعبين منهم المحترفون والدوليون ومدى تعاونهم وبروز روحية اللاعبين الشباب ليتسنى للمدربين معالجة الاخطاء وتهيئة الخطط المناسبة لمباريات الدوري المرتقبة.

فاضل: الفوز على الميناء فأل حسن لديمومة حصد النقاط
 

بغداد/ الملاعب
أكد عضو الجهاز الفني لفريق نفط ميسان لكرة القدم باسل فاضل ان النقاط التي فقدها فريقه خلال مسيرته في الدوري الممتاز لم يكن يستحقها، واصفا الفوز الذي تحقق على الميناء بأنه سيكون فألا حسنا لديمومة انتصارات الفريق الميساني في المنافسات الرسمية. وأفاد فاضل: بان النتيجة التي خرج بها فريقنا بنيله النقاط الثلاث من منافسه الميناء كانت مطلبا ملحا للجهاز الفني والادارة والجماهير الوفية التي آزرت وساندت الفريق بعد النقاط التي فقدها خلال مسيرته في الدوري الممتاز التي لم يكن يستحقها لاسيما اننا كنا الاحسن في المباريات التي لعبناها ومنها مواجهتنا مع النفط التي كنا قريبين من نقاطها الثلاث الا ان بعض الاخطاء ومنها التحكيمية ادت الى خروجنا متعادلين. وأشار الى ان مواجهة فريقه المقبلة ستكون مع فريق بغداد الذي يراه من الفرق الكبيرة والمرشحة بقوة للتنافس على لقب الدوري الممتاز وسنكون عند حسن الظن في المباريات المقبلة وسنضاعف الجهود لرسم البسمة على كل وجه محب لنادي نفط ميسان كوننا عازمين على ان لا نفرط بأية نقطة خلال المباريات التي سنلعبها لندخل جو التنافس على احد المراكز المؤهلة للدور الختامي.

 

المدير الاداري لمنتخب الشباب يخرج عن صمته:
الجميع يتحمل وزر الخسارة الآسيوية
وابعاد شيركو صائب
 

بغداد/ سيف المالكي
القى المدير الاداري لمنتخب الشباب لكرة القدم ليث حسين باللوم على الجميع، عادا اياهم السبب بخروج ليوث الرافدين من الدور الاول لنهائيات بطولة اسيا بعد الخسارة امام المنتخب الكوري الشمالي.
وقال ليث حسين: ان الجميع يتحمل مسؤولية خروج منتخب الشباب من الدور الاول في بطولة كأس آسيا تحت 19 سنة التي ضيفتها العاصمة الميانمارية نايبيتاو فضلا على كون التعب والارهاق طال مباريات منتخبنا الوطني ، وخبرة اللاعبين لم تسعف منتخبنا الوطني في البطولة الاسيوية الى جانب كبر اعمار المنتخبات الاخرى التي واجهناها وهو ما تسبب بعدم التوازن ، وارى ان نظام المنافسات لم يسعف منتخبنا ووقع الظلم علينا باحتساب نتيجة المواجهات بعد التساوي بالنقاط وهذا امر محزن.
واستطرد القول: ان الكرة العراقية بأيد أمينة ومتخصصة ولها خبرتها في مجال الكرة لسنوات طويلة ، لكن الحظ خدم المنتخبنات التي لعبت الى جانبنا في المجموعة الرابعة التي لعبنا فيها  ولم يخدم منتخبنا الى جانب منتخبات اليابان وايران وكوريا الجنوبية واعتقد ان المنتخب الشبابي ادى ماعليه كونه منتخبا شابا واعطى اللاعبون ما لديهم خلال مباريات البطولة ونحن كما يعرف الجميع بصدد البناء لمنتخب قوي للمستقبل القريب.
وأشار الى ان ابعاد المهاجم شيركو كريم من البعثة العراقية له اسبابه المقنعة ، فاللاعب قبل مباراتنا امام قطر لم يمتثل لقرار المدرب وامتنع عن الجلوس بمصطبة اللاعبين الاحتياط ، ما ولد امتعاض الكادر الفني والاداري وذلك لحاجه الفريق لخدمات شيركو ، وبعد المباراة اجتمع الملاك الفني وتم ابعاد اللاعب لسوء تصرفه وعدم الامتثال لتعليمات المدرب علما ان المدرب قد تكلم مع شيركو كريم ووصل به الى كيفية الاستفادة منه في التدرج واللعب كاساسي مع التشكيل ، لكن اللاعب ترك دكة البدلاء وننتظر ما تسفر عنه الايام المقبلة حول الامور التي اقدم عليها.
 

مدرب نفط الوسط: مباراتنا أمام الزوراء صعبة
 

بغداد/ مزاحم عاصي عبدالله
يلتقي يوم الخميس المقبل في مباراة لحساب الجولة الخامسة المرحلة الاولى للمجموعة الاولى للدوري الممتاز ، فريقا الزوراء ونفط الوسط. الزوراء يدخل المباراة ورصيده ست نقاط من اربع مباريات اثر فوزين وخسارتين ويبحث عن التعويض للعودة لسكة الانتصارات .
اما فريق نفط الوسط الوافد الجديد فهو يدخل المباراة منتشيا بفوزين من مباراتين برصيد 6 نقاط ومرمى خال من الاهداف مع مباراتين مؤجلتين مع اربيل والكهرباء ، سيدخل المباراة وكل طموحه تحقيق نتيجة جيدة وهو قادر على ذلك برغم صعوبة المباراة امام فريق كبير مثل الزوراء برغم كبواته لكنه قادر على العودة للمنافسة .
وقال عضو الملاك التدريبي لفريق نفط الوسط حيدر نجم: الفوزان اللذان حققهما فريقنا في المباراتين السابقتين على زاخو والمصافي وضعانا امام مسؤولية كبيرة لمواصلة الانتصارات، فلاعبونا قدموا مستوى جيدا حتى ان مرمانا لم يدخله اي هدف لحد الآن، ومباراتنا المقبلة ضد فريق الزوراء بكل شيء بتاريخه وانجازاته وجمهوره وبرغم تعرضه الى خسارتين لكنه قادر على العودة لى لغة الفوز . وهذا لا يعني اننا سندخل المباراة رافعين راية الاستسلام وانما بالمعنويات العالية للاعبينا وثقتهم بانفسهم وهم عازمون على الفوز ونحن شاهدنا الزوراء ونعرف مكامن القوة والضعف لديه ووضعنا الخطط لذلك لتحقيق الفوز.
 

مطالبا لاعبي المنتخب بتقديم افضل العروض
هادي احمد: نتائج الشباب صدمة والوطني سيقول كلمته في مونديال الخليج

بغداد/ سامي عيسى
وصف لاعب الميناء البصري والمنتخب الوطني سابقا نتائج العراق في تصفيات كأس آسيا لفئة الشباب التي جرت مؤخرا في مينمار بالنكسة , وقال احمد في حديث لـ(الملاعب): لقد كانت بداية المنتخب في مستهل التصفيات اكثر من رائعة ومطمئنة بعد الفوز العريض والكبير على منتخب سلطنة عُمان بنصف دزينة نظيفة , مشيرا الى ان التعادل الايجابي امام قطر هو الذي صعب من مهمة ابناء الرافدين بقطع تذكرة العبور للدور التالي , مبينا ان الفوز على العنابي القطري كان مفتاح الانتقال لدور الثمانية وبالتالي عدم التفكير في مباراة كوريا الشمالية من خلال اشراك الخط الثاني او اللاعبين البدلاء ومن ثم اراحة اللاعبين الاساسيين من اجل الاعداد البدني والنفسي لهم لمواجهة دور الثمانية المؤهل لنهائيات كاس العالم , لافتا الى ان الخسارة امام منتخب كوريا الشمالية كانت مستحقة بعد ان عجز ابناء العراق عن مجاراة نظرائهم من بيونغ بيانغ الذين قدموا مباراة كبيرة استحقوا من خلالها العبور لدور الثمانية ومن ثم قطع تذكرة السفر الى نيوزلنده مكان نهائيات كاس العالم للشباب منتصف العام المقبل , منوها الى ان سرعة ومهارة لاعبي كوريا الشمالية فضلا على لياقتهم البدنية القوية الى جانب تعودهم على اجواء مدن وملاعب شرق القارة الصفراء كان لها القول الفصل في حسم بطاقة العبور لمصلحة ابناء كوريا الشمالية.
وعلى نحو منفصل اكد مايسترو العراق والميناء سابقا هادي احمد ان العراق سيقول كلمته المدوية في خليجي22 في العاصمة السعودية الرياضي على الرغم من وقوعه ضمن المجموعة الحديدية او مجموعة الموت , موضحا ان الكابتن حكيم شاكر قادر ومن خلال خبرته وحنكته وتجربته في بطولات كاس الخليج العربي من ان يقود منتخب اسود الرافدين لخوض المباراة الختامية , عازيا الامر الى تحصّل العراق على الزاد البشري سواء على صعيد اللاعبين الاساسيين او الجالسين على دكة الاحتياط , والذين يجمعون ما بين خبرة اللاعبين الكبار ونشاط وحيوية اللاعبين الشباب , معتقدا ان تحقيق العراق الفوز في المباراة الاولى على المنتخب الكويتي الشقيق سيكون له الاثر الايجابي والصبغة المعنوية الكبرى في قطع تذكرة الدور نصف النهائي , مطالبا لاعبي المنتخب الوطني العراقي بتقديم افضل ما يملكون من مهارة وطاقة وحب للعراق من اجل رسم الفرحة على شفاه ووجوه الشعب العراقي , يذكر ان اللاعب هادي احمد كان قد توج بلقب خليجي5 الذي ضيفته العاصمة العراقية بغداد ربيع العام1979 بقيادة شيخ المدربين الراحل عمو بابا.
 

    

الساعة والتأريخ

مواقع الرياضة الدولية

اللجنة الاولمبية العراقية

اللجنة الاولمبية الدولية

الاتحاد الدولي لكرة القدم

الاتحاد الدولي لكرة الطائرة

الاتحاد الدولي لكرة السلة

الاتحاد الدولي لكرة اليد

الاتحاد الدولي للتنس

الاتحاد الدولي للملاكمة

الاتحاد الدولي للتايكواندو

الاتحاد الدولي للمصارعة

الاتحاد الدولي للسباحة

الاتحاد الدولي للرماية

الاتحاد الدولي للدراجات

الاتحاد الدولي للفروسية

الاتحاد الدولي لألعاب القوى

الاتحاد الدولي للمبارزة
الاتحاد الدولي لرفع الاثقال
الاتحاد الدولي للريشة الطائرة
الاتحاد الدولي لكرة المنضدة
الاتحاد الدولي للجمناستك
الاتحاد الدولي للجودو
الاتحاد الدولي للجودو
الاتحاد الدولي للقوس والسهم
الاتحاد الدولي للإسكواش
اللجنة البارالمبية الدولية
الاتحاد الدولي للشطرنج
الاتحاد الدولي للبولينغ
الأتحاد الدولي للكاراتيه
الأتحاد الدولي لكمال الأجسام
المتحف الاولمبي لوزان
المجلس الاولمبي الاسيوي
الاتحاد الدولي للتجديف

القاموس

   

   جميع الحقوق محفوظة لحصيفة الملاعب 2010                                                               تصميم : غزوان البياتي - gazwanalbaity@yahoo.com