جريدة رياضية يومية تصدر عن اللجنة الاولمبية الوطنية العراقية                                                                                                  صدر العدد الاول عام 1966                                                          رقم الايداع في دار الكتب والوثائق ببغداد 942 لسنة 2007

                   

    
القائمة الرئيسية
الاولــــــــى
ملاعب محلية
اخبار وتقارير
المحافظات
العاب اخرى
لقــــــاءات
بعد الصافرة
ملاعب اسبوعية
كتاب الملاعب
اخيرة الملاعب

القائمة الثانوية
الارشيف
الاتصال بنا
من نحن ؟
هيئة التحرير

 

 

 

 

 

 

 


 

الخميس 23/3/2017 العدد : 2754

التفاؤل يسود معسكر منتخبنا الوطني قبل مواجهة اليوم
 

بغداد/ ميثم الحسني
اجواء التفاؤل تسود معسكر المنتخب الوطني مع اقتراب موعد المباراة المرتقبة امام المنتخب الاسترالي اليوم الخميس، في افتتاح جولة العودة لتصفيات كأس العالم. وبرغم ان مهمة منتخبنا باتت معقدة على وفق نتائج جولة الذهاب التي جمع من خلالها ثلاث نقاط فقط، الا ان الجميع لم يفقد الامل واللاعبين يرغبون بخوض غمار التحدي من اجل صنع معجزة كروية بالتأهل الى مونديال روسيا. (الملاعب) استطلعت اراء بعض لاعبي المنتخب حول مباراة اليوم.

سنقاتل للتأهل

قائد الفريق سعد عبدالامير اوضح ان اللاعبين طووا صفحة مرحلة الذهاب ويركزون على تحقيق بداية طيبة امام استراليا، فما زالت الحظوظ قائمة وعلينا ان نقاتل من اجل كسب بطاقة التاهل، نعم نعي ان المهمة ليست صعبة لكنها ستبدأ بخطوة استراليا وحصد النقاط الثلاث ستكون البوابة لانتفاضة ممكن ان تربك حسابات المجموعة.
نشعر بالاندفاع والحيوية وهناك رغبة لتحقيق نتيجة تنعش امالنا وتسعد الجماهير التي باشرت بالتوافد الى العاصمة الايرانية لدعم الفريق، وسنجتهد من اجل اسعادهم ولن ندخر جهدا لتحقيق طموحنا.

جاهز للمباراة

المحترف ضمن صفوف نادي العربي الكويتي علي حصني اكد ان الطبيب منحه الضوء الاخضر لخوض المباراة، وعبر عن سعادته بانه سيكون جاهزا للمساهمة مع زملائه وانه يشعر باندفاع كبير لان يكون احد مفاتيح المنتخب، لافتا الى ان دفاعات استراليا يعيبها بطء الحركة وبالتالي سنلجأ الى المهارة والسرعة للوصول الى شباك استراليا.
وبين ان المهمة لاشك ليست بالسهلة لكن جميع الظروف تصب في مصلحتنا لان المباراة تجري في ارضنا المفترضة وبين انصارنا الذين وصلوا بوقت مبكر الى ايران لدعم الفريق، واندفاع كبير وروح عالية لدى جميع البعثة العراقية، تلك مؤشرات ايجابية تمنحنا ثقة لتحقيق الفوز في مباراة اليوم، سيما ان الفوز وحده من سيبقي حظوظنا للمنافسة على احدى بطاقات التاهل وبالتالي سنبذل كل ما بوسعنا للخروج من المباراة بالنقاط الثلاث.

الوصول المتاخر

محترف ريزا سبور التركي علي فائز اوضح ان التحاقه المتأخر بوفد المنتخب في ايران لن يضعف عزيمته بالمساهمة مع اللاعبين لخطف نقاط المباراة التي ستكون بوابة لانطلاق الفريق في جولة العودة للمنافسة بقوة للتاهل الى المونديال.
واشار الى ان الفريق يمر بحالة جيدة خصوصا بعد الفوز على المنتخب الايراني تجريبيا الذي انعكس ايجابيا على روحية الفريق، بحيث التفاؤل يظهر على وجوه اللاعبين والجميع يريد الخروج من المباراة بأمل كبير يعيدنا للمنافسة وهذا الامل يكمن بالفوز على استراليا.واوضح ان مباراة اليوم ونقاطها الثلاث لابد منها فهي خيارنا الوحيد ولا يوجد بديل عنه، لان الفوز سيمنحنا قوة لمواجهة الفريق السعودي في ملعبه والخروج بنتيجة ايجابية، نتمنى ان نسعد الجماهير التي تجشمت عناء السفر ومن واجبنا ان يخرجوا من الملعب سعداء بالنقاط الثلاث.
 

 أسود الرافدين تراهن على الـ 90 دقيقة للخروج من عنق الزجاجة
 

 بغداد/ خيام الخزرجي
يخوض منتخبنا الوطني على ملعب نادي باص الايراني في طهران ظهر اليوم الخميس مواجهته الحاسمة في التصفيات النهائية المؤهلة لنهائيات كأس العالم في موسكو 2018 بكرة القدم مع المنتخب الاسترالي على امل البحث عن حلم التأهل لنهائيات المونديال.
برغم ان القدر شاء ان يواجه منتخبنا نظيره الاسترالي بظروف صعبة بأحتلالنا المركز الخامس في المجموعة (قبل الاخير) لكن تطلعات اسود الرافدين بتجاوز الكنغر يبقى امراً مشروعاً مادام أمل التأهل لا يزال موجودا على الورق في حال تجاوز منافسه اليوم.
أمنيات الشارع الرياضي بالتأكيد ستكون عراقية خالصة من اجل تحقيق حلم التأهل برغم انها ستكون حبيسة قلوب الجميع طيلة التسعين دقيقة وذلك لان التباين في المستوى والنتائج خلال مرحلة الذهاب سيبقى بعبعاً يخشاه جميع المحبين. (الملاعب) استطلعت اراء اهل الشأن والاختصاص حول لقاء منتخبنا فكانت الحصيلة:

ضغوط صعبة

وقفتنا الاولى كانت مع المدرب الكروي الكابتن جمال علي حيث قال: قبل كل شيء لابد على الجميع ان يقف مع منتخبنا الوطني بعد الظروف والضغوط الصعبة التي مر بها خلال مباريات المرحلة الاولى من التصفيات، حيث ان اسود الرافدين بحاجة الى وقفة شجاعة من الملاك التدريبي واسلوب يختلف عن السابق برغم المتغيرات الاخيرة التي اشار لها الكابتن راضي شنيشل خاصةً بعد المدة التي مضت ومنها عدم استقرار لاعبين معينين على مستواهم المعهود ما يعني علينا العودة من مبارة اليوم فائزين لان الجميع ينظر للمنتخب الاسترالي على اساس انه احد المرشحين لخطف احدى بطاقتي التأهل وعلى اللاعبين ان يعوا اهمية الفوز من اجل خوض المباريات المقبلة بروح معنوية عالية.
عموماً جميع الاماني ان يكون اسود الرافدين من افضل الفرق وان يكونوا بعيدين عن الضغوط لتحقيق حلم الشارع العراقي بالتأهل الى كأس العالم 2018.

مفتاح العبــور

وقفتنا الثانية كانت مع المدرب شاكر محمود الذي ادلى برأيه قائلاً: بالرغم من ان المنتخب الوطني وضع نفسه في وضع خطير ربما يطيح به خارج حسابات مونديال موسكو بسبب النتائج المخيبة للامال في مباريات المرحلة الاولى للتصفيات، وبالرغم من كل هذه المخاطر الا اننا لو راجعنا حظوظ المنتخب حسابياً فسنرى ان الاسود قادرة على التأهل والدليل الفوز المعنوي الذي حققه المنتخب ودياً قبل ايام على المنتخب الايراني والذي زرع الثقة من جديد داخل نفوس الجميع.
واضاف: ان مباراة اليوم يمكن ان اعدها مفتاح العبور، فالفوز مهم جدا لعودة الثقة باللاعبين الذين يحتاجونها اليوم بشكل اكبر واكثر من السابق من اجل تحقيق الانتصار وتجاوز مرحلة انعدام الوزن التي مر بها المنتخب في الاشهر الاخيرة.
واوضح: ان اللعب امام استراليا بأسلوب الدفاع يشكل تهديداً كبيراً ربما يؤدي للتعادل الذي لا يخدمنا بأية صورة من الصور، فالطريقة الهجومية أفضل وسيلة للانتصار من الدفاع، لذلك على المدرب ان يطبق اسلوب اللعب على الاجنحة مع الدفع بأكثر من مهاجم في الخط الامامي.

التجهيز النفسي

وقفتنا الاخيرة مع اللاعب الدولي السابق مشرف كرة الميناء الحالي الكابتن محمد ناصر شكرون حيث قال: ان مباراة اليوم صعبة ومهمة في الوقت نفسه لان نتيجتها ستوضح حظوظ المنتخب في التصفيات من عدمها برغم ان حالة الاطمئنان تسيطر على الشارع الرياضي بعد النتيجة الاخيرة التي حققها المنتخب في المباراة الودية امام المنتخب الايراني.
ولكن “لا سمح الله” اية أخفاقة او حتى التعادل في مباراة اليوم ربما سيعرقل مسيرتنا في التأهل للنهائيات اذا ما اخذنا بالحسبان أن هنالك اربعة منتخبات تمتلك نقاطا وحظوظا افضل من المنتخب العراقي وانها ستقاتل في مبارياتها من اجل الحصول على نقاطها.
واضاف: المنتخب قادر على تجاوز استراليا اليوم بشرط ان يكون اللاعبون في قمة تركيزهم وانضباطهم من الناحية الفنية والنفسية وهذا الامر يعود للملاك التدريبي الذي عليه ان يعي هذه النقطة المهمة.
وختم قائلاً: من الضروري ان نلعب بالاحتكام على سرعة الاطراف وشل حركة الجانبين عندهم واللعب باسلوب دفاع المنطقة بساحتهم من اجل عدم اتاحة الفرصة لاي لاعب للعب باسلوب مريح في منطقتنا لان الجميع يعرف خطورة الاستراليين دائماً تكون من الكرات الجانبية وألعاب الهواء داخل منطقة الجزاء.
 

غدا.. الذكرى السنوية الثانية لعريس الرياضة العراقية.. مهدي عبد الزهرة
 

بغداد/ اثير الشويلي
تقيم عائلة الشهيد مهدي عبد الزهرة يوم غد الجمعة الذكرى السنوية الثانية بفقدان ولدهم والدعوة عامة لجميع الرياضيين ومحبي الشهيد.
عندما نتحدث عن شهدائنا فالجميع يعتصر ألما بذكراهم لاننا بين الحين والآخر نزف كوكبة منهم، وكل يوم تمر علينا ذكراهم السنوية وغدا تمر علينا ذكرى شهيد الرياضة لاعب منتخب الشباب وفريق الكهرباء مهدي عبدالزهرة.. هذا الشاب الوسيم الذي ذهب الى مثواه الاخير ولم يحقق ما كان يصبو اليه بتمثيل بلده مع المنتخب الوطني في المحافل الدولية واللعب الى ناد جماهيري وتحسين وضعه المعيشي من اجل اعانة أهله ويرفع الحيف عن والديه وان يحقق حلمهما بشراء منزل، لكن بفضل الله والخيرين تحقق الحلم الاخير واسكنوهم في البيت لكن من دون مهدي، وبهذه الذكرى كانت لنا وقفة مع محبيه وزملائه المقربين منه فتحدثوا وهم يذرفون الدموع على فراقه.

حسـرة وألم

أول من تحدث لنا مدرب فريق الصليخ رشيد سلطان الذي تكلم بحسرة عن الشهيد مهدي فقال: اجمل شيء نتذكر من رحلوا عنا وخصوصا نحن المجتمع الرياضي فقدنا الكثيرين ومنهم الشهيد مهدي عبدالزهرة لاعب منتخبنا الشبابي، اقل شيء نقدمه للراحل احياء ذكراه ومواساة اهله، كان يتمتع بروح طيبة والابتسامة لم تفارقه، متسامح مع الجميع هدفه كاد يتحقق لولا الارهاب الظالم الذي قتل حلم مهدي عبدالزهرة.
اما بالنسبة لاصدقائه فهم كثيرون كون الجميع كان يبحث عن التقرب للشهيد بسبب طيبة قلبه وتعامله السلس الذي يحبب الجميع له. المقربون جدا منه: احمد عبدالعباس لاعب الكهرباء السابق وامانة بغداد حاليا الذي يعتبره توأمه الروحي اضافة لعلي مهاوي وبشار رسن وامجد عطوان ومحمد سلام ومصطفى جودة وعلي محمد واحمد عيسى ومحمد علي سلمان، كثيرون هم اصدقاء مهدي ولكن هولاء بسبب قربهم مني اعرف مدى علاقتهم.

والدي ومهدي

فيما اكد لنا مصطفى جودة احد المقربين من شهيد الرياضة مهدي عبدالزهرة اذ قال: تأثرت برحيل اثنين والدي ومهدي وخبر استشهاده فاجعة بالنسبة لي، حزنت كثيرا على فراقه، وزاد جودة: تمنيت ان تبادر احدى المؤسسات الرياضية بإحياء هذه الذكرى وتدعو جميع الرياضيين وعائلة الشهيد من اجل ان يشعر اهله بان الجميع لن ينسى مهدي عبدالزهرة، وما زلت متواصلا مع عائلة الشهيد من اجل ان اشاركهم احزانهم بفقد ولدهم. اسال الله ان يسكنه فسيح جناته وان يبعد عن العراق كل سوء ومكروه.

صدمة كبيرة

فيما اكد زميله حارس المرمى مصطفى سعدون ان مهدي انسان يحمل جميع الصفات النبيلة ومهما تكلمت عنه يعجز لساني فقد كان اللاعب الوحيد الذي يتفقدنا في غيابنا او التحاقنا في صفوف المنتخب، قريب من الجميع، حالة الصدمة التي اصابتني بعد سماعي خبر استشهاده لم امر فيها من قبل، كان عبدالزهرة مبتسما خلوقا لاعبا جيدا كان ينتظره مستقبل كبير لكن يد الارهاب اللعينة التي طالت شبابنا حطمت طموحاتهم.
واوضح ما زلت الى الان مستمر في التواصل مع عائلة الشهيد واعتقد ان حضورنا لإحياء الذكرى السنوية اقل شيء نقدمه الى حبيبنا مهدي، وجميع الذين وقفوا الى جانب عائلة الشهيد من الرياضيين لم يقصروا بأي شيء وهذا ليس غريباً على العراقيين اهل الغيرة والنخوة والطيبة.

الحزن لن يفارقنا

وكان ختامنا مع والد الشهيد مهدي عبدالزهرة الذي لم يستطع التكلم بسبب الحزن الذي يلازمه والدموع التي انهمرت من عينيه حيث قال: في البدء اقدم شكري وامتناني الى جميع الرياضيين الذين شاركوني احزاني طوال هذه المدة ومنهم ما زالوا متواصلين معي وايضا لا انسى دور بعض ادارات الاندية واخص بالذكر ادارة نادي الكهرباء التي كانت سببا في جمع التبرعات من خلال الحفل التأبيني الذي اقاموه في اليوم السابع بعد فقدان الشهيد وشكرا للكابتن عادل نعمة الذي اسهم في هذا المشروع وشراء منزل لنا، وهذا هو كان حلم ابني الشهيد مهدي الذي اراد ان يسكننا في منزل ويرفع عنا بعض الهموم، مهدي كان بذرة صالحة قبل وبعد مماته والدليل انه ترك لنا راتبا تقاعديا وبفضل الله ومهدي والناس الطيبين نجلس الان في منزل وهذا هو حلم الشهيد، اما عن الوضع النفسي في البيت فما زال الحزن يدور فيه ولن نستطيع نسيانه تارة انظر بوجه والدته التي تعتصر ألماً في كل ثانية بفقدان ابنها وتارة اخرى انظر بوجه اخوانه الذين لم يفارق الحزن وجوههم اضافة الى زيارتنا لقبره في كل شهر. اسال الله ان يرحمه ويجعل قبره روضة من رياض الجنة.
 

نجــــــــــم الكــــــــــرة العراقيــــــــــة السابــــــــــق
حسين سعيد: على لاعبي المنتخب التعامل باحترافية عالية مع الفريق الاسترالي
 

بغداد/ عمار عبدول
اكد نجم الكرة العراقية السابق حسين سعيد، أن مباراتي استراليا والسعودية مفصليتان للمنتخب الوطني في التصفيات الآسيوية، وعلى المنتخب تجاوز السلبيات السابقة وتصحيح مساره.وقال سعيد في حديث لـ(الملاعب): إن منتخبنا أمام لقاء مفصلي ضد نظيره الاسترالي وعليه تحقيق نتيجة ايجابية وتجاوز السلبيات وأحياء آماله في بلوغ المونديال الروسي، مبيناً: أن على لاعبي المنتخب فرض سيطرتهم منذ الدقائق الأولى من المباراة والتعامل باحترافية وتسجيل هدف مبكر لإرباك حسابات الفريق الاسترالي وأضاف: أن مدة التحضير أجدها ظروفها أفضل من مدد الإعداد السابقة فعلى الرغم من تأمين مباراة واحدة مع المنتخب الإيراني فالفوز فيها أعطى حافزاً معنوياً كبيراً للاعبين قبل موقعة الكنغر.. اليوم وتابع حديثه: أن اختيار إيران أرضاً مفترضة لمنتخبنا اعدها شيئا ايجابيا بالنسبة لنا وقرارا صائبا من الاتحاد المركزي، وذلك لوجود عدد كبير من العراقيين هناك ومساندتهم للمنتخب سيعطي الناتج الايجابية.وختم حديثه: أن الفريق الاسترالي ليس بذلك المنتخب الصعب جداً، فمنتخبنا وبتوليفته الجيدة قادر على تعطيل مفاتيح لعب الفريق الأصفر وكسب نقاط المباراة الكاملة. يشار إلى أن منتخبنا يحتل المركز الخامس في لائحة ترتيب المجموعة الثانية برصيد 3 نقاط، من فوز واحد وأربع خسارات.
 

    

الساعة والتأريخ

مواقع الرياضة الدولية

اللجنة الاولمبية العراقية

اللجنة الاولمبية الدولية

الاتحاد الدولي لكرة القدم

الاتحاد الدولي لكرة الطائرة

الاتحاد الدولي لكرة السلة

الاتحاد الدولي لكرة اليد

الاتحاد الدولي للتنس

الاتحاد الدولي للملاكمة

الاتحاد الدولي للتايكواندو

الاتحاد الدولي للمصارعة

الاتحاد الدولي للسباحة

الاتحاد الدولي للرماية

الاتحاد الدولي للدراجات

الاتحاد الدولي للفروسية

الاتحاد الدولي لألعاب القوى

الاتحاد الدولي للمبارزة
الاتحاد الدولي لرفع الاثقال
الاتحاد الدولي للريشة الطائرة
الاتحاد الدولي لكرة المنضدة
الاتحاد الدولي للجمناستك
الاتحاد الدولي للجودو
الاتحاد الدولي للجودو
الاتحاد الدولي للقوس والسهم
الاتحاد الدولي للإسكواش
اللجنة البارالمبية الدولية
الاتحاد الدولي للشطرنج
الاتحاد الدولي للبولينغ
الأتحاد الدولي للكاراتيه
الأتحاد الدولي لكمال الأجسام
المتحف الاولمبي لوزان
المجلس الاولمبي الاسيوي
الاتحاد الدولي للتجديف

القاموس

   

   جميع الحقوق محفوظة لحصيفة الملاعب 2010                                                               تصميم : غزوان البياتي - gazwanalbaity@yahoo.com