جريدة رياضية يومية تصدر عن اللجنة الاولمبية الوطنية العراقية                                                                                                  صدر العدد الاول عام 1966                                                          رقم الايداع في دار الكتب والوثائق ببغداد 942 لسنة 2007

                   

    
القائمة الرئيسية
الاولــــــــى
ملاعب محلية
اخبار وتقارير
المحافظات
العاب اخرى
لقــــــاءات
بعد الصافرة
ملاعب اسبوعية
كتاب الملاعب
اخيرة الملاعب

القائمة الثانوية
الارشيف
الاتصال بنا
من نحن ؟
هيئة التحرير

 

 

 

 

 

 

 


 

الثلاثاء 23/1/2018 العدد : 2945

الجميع يتحمل مسؤولية الإخفاق في منافسات آسيا للمنتخبات الأولمبية

حوار/ الملاعب

خروج مرير لمنتخبنا الاولمبي من منافسات بطولة آسيا للمنتخبات الاولمبية تحت سن 23 عاماً بعد الخسارة امام منتخب فيتنام الذي لم يحسب له حسابات خاصة في كيفية الفوز، بل كان على اساس انه خصم سهل وصيد في متناول اليد، الا ان الواقع شيء وعلى الورق شيء اخر ليغادر ليوث الرافدين المنافسات، ومن خلفها الفشل والاخفاق للكرة العراقية في استحقاق خارجي جديد بعد الخروج البائس من بطولة خليجي 23 في الكويت التي سبقت منافسات آسيا للاولمبياد بأيام قليلة.. كانت لـ(الملاعب) وقفة مع لاعبنا الدولي السابق احمد خضير (باجيو) للحديث عن اسباب الاخفاق ومن يتحمله، وهل هناك من معالجات.
لاعبنا الدولي احمد، تحدث قائلاً: ان منتخبنا الاولمبي كان مرشحا ساخنا لخطف لقب البطولة هذا ما تحدث به كل المعنيين بالبطولة من العرب والعراقيين نتيجة امتلاك منتخبنا عناصر تمتلك الخبرة الدولية، وهناك 6 لاعبين من صفوف الفريق كانوا قد خاضوا منافسات خليجي 23 في الكويت، فضلاً على مشاركة البعض من اللاعبين في اولمبياد البرازيل التي جرت عام 2016 في ريو دي جانبيرو، كل هذه الاسباب جعلت من منتخبنا مرشحا قويا لنيل اللقب للمرة الثالثة، ولكن كل تلك المقومات لم تشفع حتى في وصولنا الى المربع الذهبي لنغادر امام منتخب لم تكن تحسب له اي حسابات، خاصة بأخطاء فنية قاتلة من الملاك التدريبي الذي لم يحسن ادارة المباريات، اضافة الى غطاء لاعبينا الذي لم يكن بالمستوى المطلوب.
واضاف: لا نريد ان نكون قاسين في طرحنا، ولكن نقول ان الاعداد لم يكن مثالياً ولم نضع في حساباتنا كيفية تكرار خطف اللقب، ومن ثم لم نعمل على تهيئة جديد جيل للاولمبياد المقبلة مثلما نفعل وتعمل المنتخبات الاخرى عبر تغيير الوجوه واكتشاف لاعبين جدد، بل ان معظهم قد لعب في اولمبياد البرازيل ولهذا خرجنا خالين الوفاض، اي صفر اليدين، امام منتخبات عملت وتعمل على بناء جيل كروي جديد بلاعبين بأعمار حقيقية وليست تزويرا كي يكون بناء المنتخبات متصاعدا من مرحلة الى اخرى لغرض الوصول للانجاز، واعتقد ان الجميع يتحمل مسؤولية الاخفاق، من الاتحاد والملاك التدريبي واللاعبين.
واشار باجيو الى: ان اتحادنا الكروي للاسف الشديد يعمل بعشوائية بعيداً عن التخطيط واستراتيجية البحث عن النتائج والانجاز، بل يعمل على تحقيق انجاز وقتي على حساب قتل المواهب، والغريب في الامر ان الاتحادات الكروية في كل بقاع العالم تعمل على بناء منتخباتها الوطنية من خلال التدرج بفرق الفئات العمرية تحت اشراف مدربين اكفاء، اما نحن فنعمل بالعكس من ذلك تماماً، اي نعمل على بناء منتخب وطني ومن ثم نعيد لاعبيه للعب مع منتخبات الاولمبي والشباب، وهذا يكون مردوده سلبياً على تطوير القابلية الفنية للاعبين، فمن غير المعقول ان لاعب المنتخب الوطني هو نفسه لاعب الاولمبي والشباب ايضاً، اي تخطيط هذا، نأمل من اتحاد الكرة ان يتدارك الامر ويعيد استراتيجية عمله اسوة بما تعمل به المنتخبات في العالم، كي يمكننا ان ننافسهم على الانجاز.
واوضح خضير: ان الحلول موجودة، اذ يجب على اتحاد الكرة ان يعقد جلسة حوار مع الملاك التدريبي لدراسة الاخطاء التي ادت الى الاخفاق كي نتجاوزها في المنافسات المقبلة المؤهلة الى اولمبياد اليابان لعام 2020 ومن ثم العمل على بناء جيل جديد من اللاعبين، واهم شيء هو فض الشراكة اللاعبين وتداخلاتهم بين منتخبات الوطني والاولمبي والشباب كي لا نحرق مواهبنا ولاعبينا بأنفسنا، وان نعمل على اكتشاف المواهب الواعدة من خلال الكشافين، لاسيما وان الجميع يعرف ان الكرة العراقية ولودة، وهناك من يطلق على كرتنا برازيل آسيا فالمواهب موجودة ولكن بحاجة الى من يكتشفها ويصقلها كي تكون جاهزة لإرتداء القميص العراقي بكل فئاتها في الاستحقاقات المقبلة.
وانهى الدولي احمد خضير: نأمل ونطالب ونناشد ادارات الاندية ومدربيها للفئات العمرية الابتعاد عن عملية التزوير ومحاسبة كل مدرب يعمل ويشجع على التزوير بحثاً عن الانجاز الآني، كما نأمل من ادارات الاندية ان تبتعد بمجاملاتها عن تسمية ملاكاتها التدريبية من اجل بناء اندية قوية تسهم في بناء دوري قوي ومنتخبات قوية، وهذا لن يأتي إلا بالتخطيط الصحيح، واستراتيجية العمل السليم.

 

لاعب كرة الكهرباء ..عمر عدنان:فريقنا قادر على إحتلال مركز متقدم في ترتيب فرق الدوريالعقـم التهديفـي وإهـدار الفـرص السهلـة طوّحـا بحلـم الأولمبـي

حوار/ عبدالكريم ناصر

اعرب لاعب فريق الكهرباء، عمر عدنان، عن سعادته بتسجيله هدف التفوق على فريق نفط ميسان. مؤكدا قدرة فريق الكهرباء على الذهاب بعيدا في سلم الترتيب على وفق المعطيات التي يقدمها، والفوز بـ6 لقاءات والتي اهلتنا للمركز الثالث بجدارة. مضيفا: ان المنتخب الاولمبي تحت سن 23 سنة ضيع على نفسه فرصة التفوق، وبالتالي الذهاب بعيدا وخسارته كأس البطولة.
قدرة عالية
ونوه اللاعب عمر عدنان الى: ان الفريق العراقي في اية بطولة يشارك فيها يعد ملح البطولة وعنوان نجاحها والجميع يرشح العراق للذهاب بعيدا، والغريب ان منتخبنا فكر وتحدث الجميع عن لقاءنا بقطر قبل ان نجتاز فيتنام والتي اعتبرها الجميع بابا مفتوحا للعراقيين لمتابعة المشوار نحو اللقب، ما انعكس على قدرة الفريق، والحالة السلبية التي مرت على الفريق العراقي العقم التهديفي وضياع الفرص السهلة، وخاصة فرصة فرحان شكور التي غيرت مجريات اللقاء من الفوز الى خسارة، اضافة الى خروج الحارس احمد باسل غير الموفق لأكثر من مرة، ومن احدى هفواته جاء هدف التعادل، اضافة الى عدم اعطاء الفرصة للاعب الهداف علاء عباس، وامور اخرى عديدة سببت الخسارة.
الكهرباء فعال
واكد عدنان: ان الكهرباء بدأ يقدم كرة جميلة فاز بـ6 لقاءات وحقق التفوق مع فرق صعب الفوز عليها في السابق، وقد قدم المدرب عباس عطية ومساعداه امكانية رائعة في اختيار توليفة جيدة من لاعبي الخبرة والشباب، وعرف كيف يستفيد من اللاعب العاجي ابو كونيه، وكان الهداف اضافة الى تحسن اداء بقية اللاعبين، فالتعاون الكبير بين اللاعبين والمدرب والكادر التدريبي، اضافة الى الهيئة الادارية برئاسة الكبير علي الاسدي والذي يتواجد مع اللاعبين ويحل المشاكل اولا بأول قبل تفاقهما، امور ايجابية للنجاح.

سأثبت قدرتي
واعلن لاعب الكهرباء عمر عدنان انه قادر على اقناع مدربي المنتخبات الوطنية بمستواه، وقال : استدعيت للمنتخب حينما كنت العب للطلبة، لكن الاصابة اللعينة ابعدتني، ولكني قادم بعد المستوى الطيب الذي اقدمه مع فريق الكهرباء الفريق الاكثر جاهزية عن جميع المواسم السابقة بعد الاستقرار الكبير الذي اصبح عليه الفريق، اضافة الى وجود كادر تدريبي متمكن، وعلى راسهم المبدع عباس عطية وكادره المساعد، فقد قدموا جهدا كبيرا من اجل ايصال الفريق الى ما هو عليه بالموسم الحالي، والمركز الثالث اعتقد انه جيد على وفق المعطيات التي يقدمها الفريق.
الطلبة فريق كبير
واضاف عدنان: ان فريق الطلبة الذي لعب معه في الموسم السابق فريق كبير متطور، لكن المشكلة المادية غيرت من شكل الفريق، واصبح فريقا غير منافس، مع انه فريق جماهيري، وفريقي الحالي الكهرباء استقراره افضل، والقادم بمصلحة فريقنا الشبابي المطعم بالنجوم.
الملعب مهم
واستطرد عدنان: ان وجود ملاعب متكاملة للأندية العراقية تشكل حالة ايجابية لكل فريق، والملاعب التي لعبنا على ارضها في المواسم السابقة كانت غير ملائمة، ولا تصلح للعب كرة القدم، لكن اكمال ملاعب ميسان وكربلاء والفيحاء وملعب الشعب، اضافة الى ملعبنا المفترض الجيد ملعب التاجي , تعد حالة ايجابية، وهي ملاعب جيدة قياسا بملاعب اخرى لا تتوفر فيها شروط الامان للاعب داخل الساحة وتتسبب بالإصابة، اضافة الى سوء غرف البدلاء وعدم توفر المرافق الصحية، وقد عانينا كثيرا في الموسم السابق وسابقاته، لكننا وجدنا التميز بالموسم الحالي، ونتمنى ان تزداد عدد الملاعب المتميزة.
دوري ناجح
واشاد اللاعب عمر عدنان بالتعامل الجيد للجنة المسابقات مع الدوري في الموسم الحالي، والابتعاد عن التأجيل الذي اضر وارهق اللاعبين في الموسم السابق، اضافة الى انتهائه بوقت طويل، اضافة الى تمسك الاتحاد ولجنة المسابقات بالدوري العام عن دوري المجموعات الممل, والامنية الاستمرار على وفق النهج نفسه الذي انهى 10 ادوار بوقت قياسي. داعيا الاتحاد الى ان يبدأ مبكرا في الموسم القادم، معربا عن امله تقليل عدد فرق الدوري.
مركز جيد
وتمنى اللاعب عمر عدنان من فريقه الاستمرار بالنهج نفسه، وتقديم صورة مغايرة عن المواسم السابقة، والابتعاد عن المناطق المزعجة في ذيل قائمة الترتيب التي كنا عليها في السابق والبقاء في القمة، فهي المنطقة الصحيحة لفريق منسجم مثل الكهرباء والذي يقدم كرة جميلة، اضافة الى مركزه الجديد الذي ادخله المدرب عباس عطية خلف المهاجمين، فهو مركز جميل ويشعر انه مركز متناغم مع طبيعة لعبه. معربا عن امله ابتعاد الاصابة عنه ليستمر عطاؤه خدمة للنادي الذي انصفه.
 

    

الساعة والتأريخ

مواقع الرياضة الدولية

اللجنة الاولمبية العراقية

اللجنة الاولمبية الدولية

الاتحاد الدولي لكرة القدم

الاتحاد الدولي لكرة الطائرة

الاتحاد الدولي لكرة السلة

الاتحاد الدولي لكرة اليد

الاتحاد الدولي للتنس

الاتحاد الدولي للملاكمة

الاتحاد الدولي للتايكواندو

الاتحاد الدولي للمصارعة

الاتحاد الدولي للسباحة

الاتحاد الدولي للرماية

الاتحاد الدولي للدراجات

الاتحاد الدولي للفروسية

الاتحاد الدولي لألعاب القوى

الاتحاد الدولي للمبارزة
الاتحاد الدولي لرفع الاثقال
الاتحاد الدولي للريشة الطائرة
الاتحاد الدولي لكرة المنضدة
الاتحاد الدولي للجمناستك
الاتحاد الدولي للجودو
الاتحاد الدولي للجودو
الاتحاد الدولي للقوس والسهم
الاتحاد الدولي للإسكواش
اللجنة البارالمبية الدولية
الاتحاد الدولي للشطرنج
الاتحاد الدولي للبولينغ
الأتحاد الدولي للكاراتيه
الأتحاد الدولي لكمال الأجسام
المتحف الاولمبي لوزان
المجلس الاولمبي الاسيوي
الاتحاد الدولي للتجديف

القاموس

   

   جميع الحقوق محفوظة لحصيفة الملاعب 2010                                                               تصميم : غزوان البياتي - gazwanalbaity@yahoo.com