جريدة رياضية يومية تصدر عن اللجنة الاولمبية الوطنية العراقية                                                                                                  صدر العدد الاول عام 1966                                                          رقم الايداع في دار الكتب والوثائق ببغداد 942 لسنة 2007

                   

    
القائمة الرئيسية
الاولــــــــى
ملاعب محلية
اخبار وتقارير
المحافظات
العاب اخرى
لقــــــاءات
بعد الصافرة
ملاعب اسبوعية
كتاب الملاعب
اخيرة الملاعب

القائمة الثانوية
الارشيف
الاتصال بنا
من نحن ؟
هيئة التحرير

 

 

 

 

 

 

 


 

الخميس 25/5/2017 العدد : 2794

الآسيوي يقيم دورة تدريبية تطويرية بالطب الرياضي في كركوك
 

كركوك/ امير الداغستاني

انطلقت في محافظة كركوك الدورة التدريبية التطويرية الآسيوية للطب الرياضي (Asian Football Confederation) تحت شعار (الطب الرياضي عامل مهم في استمرار وتقدم الرياضية) والتي تقيمها وزارة التربية -المديرية العامة للتربية الرياضية بالتنسيق مع الاتحاد المركزي لكرة القدم بإستضافة مديرية النشاط الرياضي والمدرسي في المحافظة، وشارك في إلقاء المحاضرات خبير الطب الرياضي دريا كامل، حيث تم إلقاء محاضرته الخاصة بمهام الطب الرياضي والاصابات الرياضية على المشتركين، وتستمر الدورة التي يشارك فيها عدد كبير من المشاركين لمدة 5 أيام.
وقال خبير الطب الرياضي، دريا كمال: ان اقامة دورة اسيوية تخصصية بالطب الرياضي والاصابات في هذه المرحلة تعد مهمة ومفيدة لأبناء المحافظة، وذلك بغية تطوير امكاناتهم وقدراتهم في مجال الطب الرياضي والخروج عن النمط التقليدي في معالجة واسعافات الرياضي المصاب. موضحا: ان المختص في هذا المجال بحاجة الى التجديد ومواكبة الحدث الطبي لبلوغ الوضع الذي يؤهله انقاذ أي رياضي يتعرض لشتى انواع الاصابات، فضلا على تحسين وتطوير مستواه في تخصصه الطبي.
واضاف: ان هنالك مستجدات كثيرة طرأت على الطب الرياضي على المستوى الدولي كون الطب في تطور مستمر، إذ ان العلم وكما هو متعارف عليه لا يقف عن حد معين، وانه بتطور مستمر. واشار دريا الى: انه سعيد لتخرج عدد جيد من المتخصصين المتميزين كون ذلك سيوسع قاعدة الاختصاص التي تعد مهمة جدا للرياضي بشكل عام، فالاصابات تعد من اهم المفاصل التي تنهي حياة أي رياضي إذا ما عولجت بشكل مهني علمي ضمن امكانات تضم ملاكات طبية عالية المستوى، وتعي جيدا ماتفعله وما تقدمه من اجل انقاذ حياة أي رياضي يتعرض لإصابة. وختم الخبير دريا كامل بالقول: سنسعى جاهدين من خلال علاقاتنا بالاتحاد الاسيوي بأن نكرر مثل هذه الدورات على مستوى المحافظة وعلى المستوى المحلي بشكل عام، وذلك من اجل بلوغ الطموح والهدف الذي نصبو اليه.
من جانب اخر، ذكر الخبير دريا كامل اهمية الحمام الثلجي للرياضيين، موضحا: انه في غاية الأهمية لتطوير مستوى الرياضي كونه يعد حافزا لتحقيق الانجازات وخاصة في حالة خوضه لمنافسات متتالية ربما في اليوم نفسه او في ايام متعاقبة، وان تقنية الحمام جانب علمي سليم ومهم جدا، حيث تعد الفعالية الاكثر لتجديد الطاقة خلال البطولات والمنافسات التي يشارك فيها الرياضيون، كما انها تعد من أولويات استعادة الاستشفاء وتجديد مؤشرات الحالة الفسيولوجية والكيميائية والنفسية للرياضي بعد تنفيذه الاحمال التدريبية أوالمنافسات. مبينا: ان الحمام الثلجي يعيد الجسم إلى حالة ما قبل الأداء وربما أفضل ويسهم بالتخلص من تأثيرات الأحمال التدريبية السابقة والتي أدت إلى التعب المؤقت للاعب. ونصح الخبير الطبي المختصين الاهتمام بهذا الجانب الحيوي المهم، معتبرا هذه العملية ضرورية لتواصل وديمومة وتألق أي رياضي خلال مشواره. مؤكدا: ان حمام الثلج متبع في كل دول العالم، ويجب ان يكون حاضرا ويستخدم في كل الاندية الرياضية لانه يعد وسيلة مهمة لإستشفاء الجسم من أي جهد بدني قد يتعرض له الرياضيون بشكل عام.
ويعد الطب الرياضي عنصـرا مهمـاً للارتقاء بمستوى الرياضيين في مختلف مراحلهم السنية، وهو لا يعنى بعلاج الإصابات وتأهيلها، بل يتعداه إلى وضع البرامج العلمية لمنع الإصابات، ورفع كفاءة الرياضيين بشتى الوسائل العلمية كالفحوصات الفسيولوجية والبرنامج الغذائي الخاص بالرياضيين كل حسب لعبته. وتشمل مسؤوليات الطاقم الطبي على الشؤون الطبية القانونية المتعلقة بحقوق الرياضي وحقوق النادي والشؤون المتعلقة بالرياضيين.من هنا تتضح ضرورة تقييم الأطقم الطبية ورفع كفاءتها وإضفاء الصورة القانونية على الطاقم الطبي لضمان سلامة اللاعب وحفظ حقوق الأطراف المعنية.ووفقاً لجمع وتحليل بيانات شريحة من الاندية بناءً على دراسة طبية سابقة متعلقة بأوضاع الطاقـم الطبي في الأندية، تبين أن التخصصات المتوافرة بالأندية تقتصر على الأطباء المعالجين والمدلكين، مما يعكس افتقـار الأنديـة للعديد من اختصاصات الطب الرياضي كالتغذية الرياضية، واختصاصي فسـيولوجيا التماريــن والطـب النفسي الرياضي.
 

الأول من حزيران المقبل الإفتتاح الرسمي للمدرسة الكروية في نادي المقدادية الرياضي
 

ديالى/ رعـد شريف

اعلنت ادارة نادي المقدادية الرياضي ان الاول من حزيران المقبل سيشهد الافتتاح الرسمي للمدرسة الكروية الخاصة بالنادي والتي تم تشكيلها للنهوض بفرق الفئات العمرية وهي تضم اكثر من 50 لاعبا ومن مواليد 2000ـــ 2008.
وقال عضو الادارة والمشرف عليها، ماجد عبد علي: ان ادارة النادي قررت وخلال الاجتماعات السابقة التي عقدتها مع اعضاء الادارة والتشاور معهم على ضرورة النهوض بفرق الفئات العمرية وتم الاتفاق على تشكيل مدرسة كروية تكون الاساس والرافد الحقيقي لفريقي الشباب والمتقدمين، وبالفعل باشرت اللجنة المشكلة من قبل الادارة اختباراتها للاعبين المتقدمين، حيث تم اختبار اكثر من 100 لاعب تقدموا ووقع الاختيار على نصفهم ممن يحملون المؤهلات التي وضعتها اللجنة والتي شملت المستويات الفنية واختبارات المهارة، اضافة الى المستوى الدراسي لكل لاعب كونه شرطا أساسيا لقبوله في المدرسة.
واضاف في حديثه لـ(الملاعب): وبعد الانتهاء من مسألة الاختبارات سميت الملاكات التدريبية التي ستشرف عليها، وبالفعل خصص لها 4 مدربين من حملة الشهادات التدريبية الاسيوية، من ضمنهم مدرب لحراس المرمى وهم كل من مازن محمد واحمد فؤاد وعمر لازم واسماعيل حنتوش والذين باشروا الوحدات التدريبية بواقع وحدتين تدريبيتين على ملعب المقدادية الاولمبي بعد التنسيق مع ادارة الملعب التي أبدت استعداداها مشكورة لفتح ابواب ملعبها للاعبي المدرسة.
واستطرد بالقول: وضعت خطة مناسبة لـتأمين مسألة التدريبات لضمان عدم تعارضها مع تدريبات الفرق الاخرى، كما تم الوضع بالحسبان وتأمين عدد من المباريات الودية مع فرق المدارس الكروية في العاصمة بغداد بعد توفير عوامل الانسجام بين اللاعبين والوقوف على مستوياتهم الفنية وهضم الافكار التدريبية لمدربيهم، كما وتقرر الاشتراك ببطولة المدارس الكروية في المحافظة التي ستقام خلال العطلة الصيفية المقبلة بعد التنسيق مع الاتحاد الفرعي لكرة القدم، وهي فرصة مناسبة للتعرف على امكانات كل لاعب والمركز الذي يشغله.
واوضح عبد علي: الادارة قدمت دعما مباشرا للمدربين واللاعبين لإنجاح المهمة القادمة التي يعول عليها الجميع برفع المستويات الفنية لفرق النادي والتي تعد بمثابة العمود الفقري للمرحلة المقبلة وعودة امجاد فريق الكرة بالاعتماد على الوجوه الشابة بدلا من الاعتماد على مسألة التعاقدات من خارج المحافظة التي اكلت الكثير من جرف ميزانية النادي، وهذا ماسيتم الاعتماد عليه خلال المراحل المقبلة، ولن تكون هناك أي استقطابات خارجية بعد الآن والاعتماد كله سيكون على هؤلاء اللاعبين.
وطالب عضو الادارة جميع القائمين على الشأن الرياضي بتوفير الدعم المادي والمعنوي لها ومتابعة شؤونها، وتذليل الصعوبات التي تعترض عمل مدربيها لانها الحل الانسب والافضل لتوفير الطاقات الشابة والمواهب الواعدة، والتخلص من كل افرازات المراحل السابقة، والبدء بمرحلة جديدة تؤسس لعمل يستند الى احتضان كل ماهو مفيد ونافع لدعم ادارة النادي بتوجهاتها الجديدة التي تستند اليها في الوقت الراهن.
 

أبو الخصيب يتوج بلقب بطولة الحشد الشعبي الثانية لكرة الطائرة
 

البصرة/ حسين عودة

توج فريق أبي الخصيب بكاس بطولة شهداء الحشد الشعبي الثانية لكرة الطائرة بعد فوزه على نادي الهوير بـ3 أشواط مقابل شوطين في مباراة أقيمت برعاية قائمقام قضاء القرنة وبمشاركة 8 فرق بصرية، بالإضافة إلى فريق الجبايش من محافظة ذي قار.
 قال مدرب فريق أبي الخصيب، علاء الاسدي: انهم استطاعوا كسب البطولة المناطقية للاقضية والنواحي في المحافظة بالرغم من الإمكانات البسيطة وعدم دعم الاتحاد المركزي والفرعي للفريق. وأضاف الاسدي: ان فريقه بحاجة ماسة لقاعة مغلقة حتى تكون ركيزة أساسية لإكتشاف مواهب لكرة الطائرة وتنميتها خدمة للكرة البصرية.
من جانبه، بيّن منظم البطولة، عباس فاضل حسن: ان 8 فرق، من بينها الشرش والقرنة والمدينة وكرمة علي والجبايش، شاركت بالبطولة، حيث وزعت بين مجموعتين بنظام الدوري لمرحلة واحدة ليتأهل منها أبي الخصيب والهوير، ويظفر الأول بكأس البطولة.
 

المهاجم الهداف عملة نادرة يتوجب الحفاظ عليها
 

استطلاع/ عمار عبدول

غياب المهاجم الهداف يؤثر سلبياً في أي فريق في العالم، فاليوم نرى أن العراق يعيش أزمة كبيرة في المهاجمين القناصين، خاصة بعد اعتزال النجم يونس محمود، فعلى الرغم من وجود بعض الأسماء المؤثرة في أنديتهم، مثل حمادي احمد وعلاء عبدالزهرة ومهند عبدالرحيم، إلا أن المنتخب يعاني كثيراً في المحافل الدولية، فيعود القصور إلى عدم ولادة هداف من طراز خاص إلى العملية التدريبية للاعبين في فرق الفئات العمرية وعدم القدرة على تطوير الموهبة لدى الهداف.. (الملاعب) استطلعت آراء المعنيين إزاء الهدافين وإمكانية المحافظة عليهم، وذلك عبر الآتي:
نظرة ثاقبة
أول المتحدثين لنا كان مساعد مدرب فريق الشرطة، المدرب فاروق عبد جاسم، والذي قال: إن في كل دول العالم يكون الهداف عمله نادرة، ونحن لدينا قله من اللاعبين الذين يعرفون طريق الشباك. مضيفاً: لن مركز الهجوم حساس جداً، ويجب أن تكون للاعب المهاجم نظرة ثاقبة وإمكانية تكنيكية عالية، فحن نعاني ولم نجد هكذا لاعب يحمل هذه المواصفات.
وتابع: علينا أن نحافظ على المهاجم الهداف والذي يمتلك مواصفات خاصة، والمحافظة عليه والاعتناء به.
وختم حديثه: نحن الآن لا نستطيع القول ان العراق يغيب عنه المهاجم الهداف، بل ان هناك لاعبين مؤثرين، ففي الشرطة مروان حسين وعبد القادر طارق، وفي الجوية حمادي احمد والزوراء علاء عبد الزهرة، وفي الطلبة ياسر عبدالمحسن.
أما مساعد فريق الطلبة، حيدر محمد، فقال: العراق بات يغيب عنه المهاجم الهداف الذي يعرف الطريق الصحيح للهدف، فنجد تحركات الكثير من المهاجمين بطيئة جداً أمام المرمى.
وأضاف محمد: نجد أن المهاجمين في الدوري المحلي يلعبون بخطة اللاعب الهاوي، وهذا يقلل من إبداعهم وتألقهم داخل الملعب.
وختم حديثه: المهاجم الهداف عملة نادرة نفتقدها في الوقت الحاضر لان الهداف الموهوب يأتي كل 5 أو 10 سنوات، ونحن بإنتظار إسم بارز.
 

    

الساعة والتأريخ

مواقع الرياضة الدولية

اللجنة الاولمبية العراقية

اللجنة الاولمبية الدولية

الاتحاد الدولي لكرة القدم

الاتحاد الدولي لكرة الطائرة

الاتحاد الدولي لكرة السلة

الاتحاد الدولي لكرة اليد

الاتحاد الدولي للتنس

الاتحاد الدولي للملاكمة

الاتحاد الدولي للتايكواندو

الاتحاد الدولي للمصارعة

الاتحاد الدولي للسباحة

الاتحاد الدولي للرماية

الاتحاد الدولي للدراجات

الاتحاد الدولي للفروسية

الاتحاد الدولي لألعاب القوى

الاتحاد الدولي للمبارزة
الاتحاد الدولي لرفع الاثقال
الاتحاد الدولي للريشة الطائرة
الاتحاد الدولي لكرة المنضدة
الاتحاد الدولي للجمناستك
الاتحاد الدولي للجودو
الاتحاد الدولي للجودو
الاتحاد الدولي للقوس والسهم
الاتحاد الدولي للإسكواش
اللجنة البارالمبية الدولية
الاتحاد الدولي للشطرنج
الاتحاد الدولي للبولينغ
الأتحاد الدولي للكاراتيه
الأتحاد الدولي لكمال الأجسام
المتحف الاولمبي لوزان
المجلس الاولمبي الاسيوي
الاتحاد الدولي للتجديف

القاموس

   

   جميع الحقوق محفوظة لحصيفة الملاعب 2010                                                               تصميم : غزوان البياتي - gazwanalbaity@yahoo.com