جريدة رياضية يومية تصدر عن اللجنة الاولمبية الوطنية العراقية                                                                                                  صدر العدد الاول عام 1966                                                          رقم الايداع في دار الكتب والوثائق ببغداد 942 لسنة 2007

                   

    
القائمة الرئيسية
الاولــــــــى
ملاعب محلية
اخبار وتقارير
المحافظات
العاب اخرى
لقــــــاءات
بعد الصافرة
ملاعب اسبوعية
كتاب الملاعب
اخيرة الملاعب

القائمة الثانوية
الاتصال بنا
من نحن ؟
هيئة التحرير

 

 

 

 

 

 

 


 

الخميس 14/6/2018 العدد : 3040

عبر عن سعادته بهدفه في شباك الميناء أمير صباح: دعوتي للوطني قناعة مدرب وسأسعى لإرتداء قمصان المنتخبات

حوار/ عبدالكريم ناصر

أكد لاعب نادي الزوراء، امير صباح: انه سعيد بالهدف الذي سجله في مرمى الميناء والنقاط الثلاث مهمة لمسيرتنا في الدوري. معربا عن امله تحقيق صورة مشرفة تقنع المدربين للعودة لصفوف المنتخب، علما اني استدعيت مع المدرب الاجنبي، لكن الحظ تعثر مع المحلي .

الزوراء كبير

صباح، اضاف: ان فريق الزوراء يمثل القيمة الحقيقية للكرة العراقية على وفق المعطيات التي يقدمها الفريق وتصدره للدوري الممتاز لوقت طويل، برغم الظروف الصعبة، والاصابات تعد حالة ايجابية على الكرة الزورائية والعراقية بوجه عام، وانا سعيد بتمثيلي للزوراء الفريق الاكثر جاهزية في الموسم الحالي لكسب اللقب.

لاعب من طراز خاص

على الرغم من تغيبه من قبل مدربي المنتخب مع انه لاعب موهوب ولد من اجل الكرة، ولعب للناشئين والشباب والوطني، فقد كان متميزاً في جميع مبارياته، لعب لزاخو واصبح نجمها الاوحد، ثم عاد الى بغداد مع الامانة، وشكل ورقة رابحة لثائر احمد مع زميله مصطفى احمد، لكنه انتقل الى زاخو مرة اخرى قبل ان يعود في الانتقالات الشتوية محترفا مع نادي الشرطة، ثم حط الرحال مع الانيق الطلابي، بعد ان درس اكثر من عرض ليكون اختياره لفرقة ايوب اوديشو المدرب المحنك، كما يصفه امير، والذي تبعه الى نادي الزوراء ليقدم صورة جميلة للاعب الوسط المتميز.
أنديتنا بحاجة لدعم جماهيري
ونوه امير صباح الى: ان ما يميز دورينا حلاوة الاصوات الشجية التي يعزفها الجمهور المحب وهو يساند ناديه الذي يعشقه، وخاصة جمهور الزوراء والجوية وزاخو والشرطة والطلبة، طيلة دقائق المباراة يحثه على تقديم مباراة جميلة طيبة. أما عن تركه لزاخو بعد العرض الذي قدمه له نادي الشرطة بشخص مدرب الفريق قحطان جثير، فقال: لم اتردد لرغبتي في تمثيل الشرطة، وسعيد بوجوده مع الفريق الكبير الزوراء في الموسم الحالي، وسأكون سعيدا جدا لو استطعت اسعاد جمهور الزوراء ذلك الجمهور المثقف الواعي الذي يصفق للعبة الجميلة مهما كان مصدرها.
وقال صباح: كل المعطيات في الدوري الحالي تؤكد تصاعد وتيرة الاداء فقد حقق الزوراء نتائج طيبة، لكن طموح الهيئة الادارية ان يكون الفريق في زعامة الكرة العراقية كسابق عهده، فالانتدابات التي حققتها ادارة الزوراء والمدرب القدير ايوب اوديشو تشير الى ان الفريق قادم بقوة نحو زعامة الكرة العراقية كما في سابق عهده، فالفريق مر بظروف صعبة كما هي حال الفرق العراقية بعد الازمة التي عصفت بأندية الدوري العراقي، وصعبت من مهمة ايجاد السيولة المادية التي يتم من خلالها تمشية امور النادي، ولكن النادي تسيد الدوري منذ اليوم الاول وما زال، وهي حالة متميزة وسيكون التتويج مجرد وقت.
باسم قاسم.. مدرب جيد

وتطرق صباح في حديثه عن اداء منتخباتنا الوطنية، قائلا :ان المنتخب الوطني يقدم كرة جميلة بقيادة المدرب باسم قاسم، واعتقد ان الفريق اعد بشكل جيد ونتائجه تؤكد امكانية المدرب واللاعبين، فالاداء رائع والاستمرار على هذه التشكيلة جدير بتغيير صورة الكرة العراقية، فالتطور الذي شهدته الكرة الاسيوية، وخاصة لاعبي شرق اسيا، يحتاج من المدرب والكادر التدريبي استعدادا جيدا، والبداية في معسكرات اعدادية للتحضر لكأس اسيا في الامارات، اضافة الى مباريات تجريبية من العيار الثقيل للتعرف على مكامن القوة والضعف في الفريق, فالمجموعة صعبة ولا يمكن الاستهانة بفرق شرق اسيا، فالحاجة الى دراسة متكاملة واستعداد جيد، والغريب ان المدرب الاجنبي انصفني ودعاني سيدكا وزيكو للمنتخب، أما المحلي فأبعد فكره عني، ولا اعرف السبب برغم الاداء الطيب الذي اقدمه.
 

مؤكدا أن تنظيم البطولات الدولية يرفع أسهم الرياضة العراقية علاء لبيب: سيوف المبارزة متطورة وخبرات الأجانب تعزز النجاح

حوار/ فلاح الناصر

أبدى لاعب منتخبنا الوطني بالمبارزة سابقا، الحكم الدولي حالياً علاء لبيب، سعادته وهو يحضر للمشاركة في بطولة بغداد الدولية بالسيف العربي التي اختتمت مؤخراً في بغداد بمشاركة 8 دول.
وذكر لبيب، الذي يعمل ضمن الاتحاد الإماراتي للمبارزة ضمن اللجنة الفنية ومسؤول الملاعب والمعدات حاليا: انه تلقى دعوة رئيس اتحاد المبارزة العراقي، زميله السابق، زياد حسن، للمشاركة في اللجنة الفنية التنظيمية لبطولة بغداد الدولية. معرباً عن سعادته عودة بغداد لتضييف البطولات الدولية بالمبارزة بعد توقف قسري يعود للعام 1990. مثنياً في الوقت نفسه على الخطوة الشجاعة في تنظيم البطولة الدولية التي تعد بذرة أولى سيتم جني ثمارها المتميزة في السنوات المقبلة، حيث تشكل أساسا جديدا لواقع افضل لرياضة المبارزة.

فريق مجتهد
واشاد لبيب بالمشاركين من المنتخبات العربية والأوروبية التي حضرت إلى بغداد السلام، فضلا على الطواقم التحكيمية. وقال: انه شكل مع اللجنة التنظيمية الفنية للبطولة، التي تألفت من د. عبد الهادي حميد ومجموعة من العاملين في اتحاد اللعبة، شكلوا فريق عمل اجتهد في الخروج بالبطولة إلى بر الامان وتحقيق النجاحات.
واوضح: انه حصل على الباج الدولي في التحكيم الخاص باللعبة عام 2008، واشترك في العديد من المحافل الكبيرة، ومؤخراً عاد من بطولة كأس العالم لفئة الشيش اقيمت في فرنسا، وكذلك بطولة آسيا للسيدات في الإمارات، ويتحضر للمشاركة في بطولة آسيا التي ستقام في تايلند والمقررة ان تبدأ يوم 15 حزيران الجاري.
البداية والمغادرة
وذكر: انه بدأ رياضة المبارزة لاعباً في أندية الجيش والزوراء والشرطة والقوة الجوية للفترة من 1984 حتى مغادرته العراق إلى دولة الإمارات في عام 2000، حيث عمل مهندساً ميكانيكياً، فضلاً على الجانب الرياضي في اتحاد المبارزة الإماراتي، وتدرب تحت اشراف العديد من المدربين في رحلته مع رياضة السيوف، ومنهم الدكتور عادل فاضل، رئيس الاتحاد السابق، ورعد الشيخلي وحسين ثابت والهنغاري تيبور.
خطوات مهمة
واوضح: انه وجد لدى اتحاد المبارزة العراقي خطوات مهمة جداً كالتعاقد مع المدربين الاجانب، منهم من إيران وأرمينيا، وهذه تشكل نقاطاً ايجابية جداً في مسيرة تطور اللعبة وتقدمها. واكد: انه فوجئ بالعدد الكبير من اللاعبات الشابات اللواتي يمارسن رياضة المبارزة بإشراف كفاءات تدريبية عراقية وبدعم الاتحاد. منوها إلى: ان اللاعبات يتواصلن في التدريبات بفضل دعم الأهالي وثقتهم بالقائمين على اللعبة، وهذا شيء رائع لصناعة منتخب نسوي عراقي مؤثر في البطولات الخارجية.
وتابع: ان تأهيل العناصر الواعدة وانشاء مركز تدريبي يتخصص بالجيل الجديد من الموهوبين برعاية اتحاد اللعبة، يشكل أساسا متميزا لبناء لاعبين متميزين في رياضة المبارزة، من اجل صناعة البطل الاولمبي، وفي الحقيقة فإن التأهل إلى الأولمبياد يبقى حلما ليس ببعيد المنال شريطة ان يتضاعف دعم المبارزة واشراكها في بطولات متقدمة جداً مع الاستعانة بالكفاءات الاجنبية عالية المستوى لتدريب اللاعبين في المحافل الخارجية.
وبين:ّ ان القاعة المثالية والمركز التدريبي للعبة يعد مكاناً ملائما لتنظيم بطولات دولية اخرى، لكن ما يحتاجه اتحاد اللعبة ايضا المزيد من المساندة والدعم المادي واللوجستي من اللجنة الاولمبية ووزارة الشباب والرياضة، لان معدات اللعبة وتجهيزاتها الحديثة غالية الاسعار.
العرب وآسيا
وفي ختام حديثه، قال الحكم الدولي، علاء لبيب: المبارزة العراقية تخطو بثقة، وهي بين اول 3 دول عربية، فالمنافسة بين دول العرب تتميز بقوة بين دول مصر والسعودية وتونس والكويت، فيما التفوق على صعيد قارة آسيا يكون لدول الشرق كالصين واليابان والكوريتين وكازاخستان وهونغ كونغ، وبرغم ان بعض الإنجازات تحققت للاعبي العراق على الصعيد الآسيوي، لكنهم يحتاجون إلى دعم اكثر واهتمام لتعزيز النجاحات.
 

    

الساعة والتأريخ

مواقع الرياضة الدولية

اللجنة الاولمبية العراقية

اللجنة الاولمبية الدولية

الاتحاد الدولي لكرة القدم

الاتحاد الدولي لكرة الطائرة

الاتحاد الدولي لكرة السلة

الاتحاد الدولي لكرة اليد

الاتحاد الدولي للتنس

الاتحاد الدولي للملاكمة

الاتحاد الدولي للتايكواندو

الاتحاد الدولي للمصارعة

الاتحاد الدولي للسباحة

الاتحاد الدولي للرماية

الاتحاد الدولي للدراجات

الاتحاد الدولي للفروسية

الاتحاد الدولي لألعاب القوى

الاتحاد الدولي للمبارزة
الاتحاد الدولي لرفع الاثقال
الاتحاد الدولي للريشة الطائرة
الاتحاد الدولي لكرة المنضدة
الاتحاد الدولي للجمناستك
الاتحاد الدولي للجودو
الاتحاد الدولي للجودو
الاتحاد الدولي للقوس والسهم
الاتحاد الدولي للإسكواش
اللجنة البارالمبية الدولية
الاتحاد الدولي للشطرنج
الاتحاد الدولي للبولينغ
الأتحاد الدولي للكاراتيه
الأتحاد الدولي لكمال الأجسام
المتحف الاولمبي لوزان
المجلس الاولمبي الاسيوي
الاتحاد الدولي للتجديف

القاموس

   

   جميع الحقوق محفوظة لحصيفة الملاعب 2010                                                               تصميم : غزوان البياتي - gazwanalbaity@yahoo.com