جريدة رياضية يومية تصدر عن اللجنة الاولمبية الوطنية العراقية                                                                                                  صدر العدد الاول عام 1966                                                          رقم الايداع في دار الكتب والوثائق ببغداد 942 لسنة 2007

                   

    
القائمة الرئيسية
الاولــــــــى
ملاعب محلية
اخبار وتقارير
المحافظات
العاب اخرى
لقــــــاءات
بعد الصافرة
ملاعب اسبوعية
كتاب الملاعب
اخيرة الملاعب

القائمة الثانوية
الارشيف
الاتصال بنا
من نحن ؟
هيئة التحرير

 

 

 

 

 

 

 


 

الخميس 23/3/2017 العدد : 2754

التاريخ يروي حكاية المواجهات بين العراق وأستراليا
المنتخـــــب الصبـــــور يسعــــى للعبـــــور وشنيشـــــل
يرفـــــع شعــــار الجاهزيــــة
 

بغداد/ صلاح عبدالمهدي

تسارعت وتائر الزمن واقترب الموعد فأصبح اسود الرافدين على بعد ساعات من مواجهة الكنغر الاسترالي في ملعب نادي باص الايراني لحساب الجولة السادسة من التصفيات القارية المؤهلة لمونديال روسيا 2018 وسط هواجس تتأرجح بين التفاؤل الحذر والقلق المشروع، لاسيما وان الوقت لم يعد يسمح بإهدار المزيد من النقاط في أتون الصراع التنافسي الذي انتهى نصفه الاول بثلاث نقاط عراقية فقط وضعت كتيبة الاسود بالمركز الخامس في المجموعة الثانية بإنتظار تصحيح الامور في منافسات النصف الثاني التي ستنطلق اليوم.

تفاؤل حــذر

الاخبار القادمة من طهران نقلت لنا بأن مكنونات كتيبة الاسود كشفت عن ان الجميع يتمتع بالمعنويات العالية والرغبة الجامحة في عبور مباراة اليوم، وتقديم الدليل العملي بأن المنتخب قادر على تعويض ما فاته في مرحلة الذهاب والاحتفاظ بحظوظه في المنافسة ، والحقيقة التي فرضت نفسها تقول ان تكامل عناصر الفريق كان له الاثر الكبير في رفع درجة الاندفاع والحماسة لدى جميع اللاعبين من اجل الخروج بنتيجة ايجابية، وان المدرب راضي شنيشل سيرمي بكل الاوراق التي يراهن عليها بغية مقارعة منافسه المتربع على عرش كرة القدم القارية، لاسيما وان المنتخب القادم من تلك البلاد البعيدة لم يعد لغزا محيرا يصعب فك طلاسمه في ظل الاسلوب الواضح الذي ينتهجه بإعتماد اللعب على الاطراف واستثمار التمريرات العرضية و ضربات الرأس في التسجيل، وهي طريقة لا شك بأن شنيشل قد حفظها عن ظهر قلب، ومن المؤكد انه أعد عدته لها من خلال الفكر التكتيكي الذي سيتبناه، والتعامل مع أية مستجدات قد تطرأ خلال سير المباراة.

الثالث والخامس

يدخل منتخبنا مباراة اليوم وقد حل في المركز الخامس في المجموعة الثانية برصيد ثلاث نقاط من خمس مباريات، فاز بواحدة وخسر اربعا، وسجل لاعبونا ستة اهداف مقابل 8 كرات دخلت مرماهم. أما نتائجه بالتفصيل فقد اسفرت عن خسارته امام استراليا بهدفين دون مقابل، وامام السعودية بهدفين مقابل هدف واحد لمهند عبد الرحيم، وامام اليابان بالنتيجة نفسها، وسجل هدفنا سعد عبد الامير قبل الفوز على تايلند برباعية مهند عبد الرحيم البيضاء ، ثم الخسارة امام الامارات بهدفين دون مقابل. أما المنتخب الاسترالي فيدخل المباراة وقد حل بالمركز الثالث، وله تسع نقاط متقدما على الامارات بفارق الاهداف اثر فوزه على منتخبنا بهدفين دون مقابل، سجلهما ماسيمو لونغو وتومي جوريتش، وعلى الامارات بهدف دون مقابل لتيم كاهيل قبل التعادل مع السعودية بهدفين لترنت سايزبري وتومي جوريتش، والتعادل مع اليابان بهدف لمثله سجله له ميلي جيديناك من ركلة جزاء، وأخيرا التعادل مع تايلند بهدفين لمثلهما سجلهما ميلي جيديناك من ركلتي جزاء.

محصلة رقمية

سبق لمنتخبنا الوطني ان التقى نظيره الاسترالي في 11 مباراة رسمية وودية ضيفتها ملاعب سيدني وملبورن وسنغافورة وبرسبين وبانكوك ودبي والدوحة وبيرث، وبالمحصلة الاجمالية مالت كفة التفوق نحو المنتخب الاسترالي الذي خرج فائزا بسبع مباريات مقابل مباراتين لأسود الرافدين، وتعادل المنتخبان بمثلهما قبل ان تحسم احداهما لصالح منتخبنا عن طريق ركلات الترجيح، وسجل لاعبونا ثمانية اهداف بالمرمى الاسترالي مقابل 14 كرة استرالية دخلت مرمانا إذا استثنينا ركلات الترجيح التي حسمت مباراة المنتخبين في نصف نهائي بطولة مارليون الدولية التي جرت في سنغافورة، وقد اشرف على قيادة منتخبنا في تلك المواجهات ثمانية مدربين، هم: المجري تالاكي يولا واكرم احمد سلمان والبرازيلي فييرا وعدنان حمد والالماني سيدكا والبرازيلي زيكو والصربي فلاديمير بتروفيتش وراضي شنيشل.

أسماء للذكرى

قاد اول تشكيلة عراقية واجهت المنتخب الاسترالي المدرب المجري تالاكي يولا، وتألفت من اللاعبين: جلال عبد الرحمن في حراسة المرمى، ومجبل فرطوس وعبد كاظم (كابتن الفريق) ودكلص عزيز وصاحب خزعل في خط الدفاع، وشدراك يوسف ورياض نوري في خط الوسط، وعمو يوسف وصباح حاتم وصلاح عبيد وعلي كاظم في خط الهجوم. أما آخر تشكيلة عراقية واجهت الاستراليين، فقادها المدرب الحالي راضي شنيشل، وتألفت من اللاعبين: محمد حميد في حراسة المرمى، واحمد ابراهيم وضرغام اسماعيل وعلي عدنان (ياسر قاسم) وسعد ناطق ( علاء عبد الزهرة ) في الدفاع، وسعد عبد الامير وعلي عباس وعلي حصني (امجد وليد) واحمد ياسين وعلاء مهاوي في الوسط، وجستن ميرام في الهجوم.

شريط المواجهات

في الحادي عشر من اذار عام 1973 التقى المنتخبان في سيدني ضمن تصفيات المونديال العاشر الذي ضيفته المانيا الغربية وانتهت المباراة استرالية بثلاثة اهداف سجلها ادريان الستن (هدفان) وري ريتشارد، مقابل هدف واحد حمل امضاء رياض نوري.. وفي الثامن عشر من اذار عام 1973 التقى المنتخبان ثانية في ملبورن ضمن التصفيات نفسها وانتهت المباراة بالتعادل السلبي.. وفي السادس والعشرين من تشرين الاول عام 1984 التقى المنتخبان في الدور نصف النهائي لبطولة مارليون الدولية التي اقيمت في سنغافورة ، وانتهت المباراة عراقية بفارق ركلات الترجيح من علامة الجزاء 9 – 8 بعد انتهاء الوقتين الاصلي والاضافي بالتعادل الايجابي بهدف لمثله سجله لمنتخبنا حسين سعيد، ولأستراليا فرانك فارينا، ويومها شارك الاستراليون بالمنتخب الرديف.. وفي السادس والعشرين من اذار عام 2005 انتهت المباراة التجريبية التي جرت بين المنتخبين في سيدني بفوز المنتخب الاسترالي بهدفين سجلهما مارك برشيانو واحمد الريتش مقابل هدف واحد لمنتخبنا حمل إمضاء محمد ناصر شكرون.

فوز بطعم العسل

وفي الثالث عشر من تموز عام 2007 فاز منتخبنا بثلاثة اهداف تناوب على تسجيلها نشأت اكرم وهوار الملا محمد وكرار جاسم مقابل هدف واحد لمارك فيدوكا في المباراة التي ضيفتها بانكوك ضمن نهائيات بطولة كأس آسيا، وحصل فيها الاسترالي لوكاس نيل على البطاقة الحمراء.. وفي الاول من حزيران عام 2008 فاز المنتخب الاسترالي بهدف دون رد حمل امضاء هاري كيويل في المباراة التي ضيفتها مدينة برسبين الاسترالية ضمن ذهاب تصفيات مونديال جنوب افريقيا 2010.. وفي السابع من حزيران عام 2008 رد منتخبنا الدين للاستراليين عندما التقى المنتخبان في دبي (ارض منتخبنا المفترضة) ضمن اياب التصفيات نفسها، حيث انتهت المباراة عراقية بهدف دون رد حمل امضاء عماد محمد.. وفي الثاني والعشرين من كانون الثاني عام 2011 التقى المنتخبان في الدور ربع النهائي لبطولة كاس اسيا التي ضيفتها الدوحة، واحتاج المنتخب الاسترالي الى 118 دقيقة ليخرج فائزا بهدف دون رد جاء عن طريق تيم كاهيل في الوقت الاضافي للمباراة التي ارتفعت فيها البطاقة الحمراء بوجه اللاعب نشأت اكرم.

تفوق أسترالي

وفي السادس عشر من تشرين الاول عام 2012 فاز المنتخب الاسترالي بهدفين سجلهما تيم كاهيل وارثي تومسون مقابل هدف واحد لعلاء عبد الزهرة في المباراة التي ضيفتها الدوحة ضمن ذهاب المرحلة الحاسمة لتصفيات مونديال البرازيل 2014.. وفي الثامن عشر من حزيران عام 2013 فاز المنتخب الاسترالي بهدف دون مقابل حمل امضاء جوشوا كندي في المباراة التي ضيفتها سيدني ضمن اياب تصفيات مونديال البرازيل 2014.. وفي الاول من ايلول عام 2016 فاز المنتخب الاسترالي بهدفين دون مقابل سجلهما ماسيمو لونغو وتومي جوريتش في المباراة التي احتضنتها مدينة بيرث الاسترالية ضمن ذهاب التصفيات الحاسمة المؤهلة لمونديال روسيا 2018، وهي اخر مباراة جمعت بين المنتخبين قبل مواجهة اليوم.
 

برغم صعوبة المهمة.. أسودنا قادرون على إلتهام الكنغارو
 

بغداد/ قاسم شلاكه

أجمع عدد من مختصي الكرة صعوبة مهمة منتخبنا الوطني في تصفيات كأس العالم المزدوجة، بعد ان فقدنا عدداً من النقاط في المباريات الماضية، لكن لا يوجد شيء اسمه مستحيل في كرة القدم، بل هي أم المفاجآت، إذ ان مباراتنا المقبلة امام استراليا، اليوم الخميس، يعدها البعض بوابة نحو المنافسة على البطاقة الثالثة فيما لو تفوقنا بجميع مبارياتنا المقبلة، وان يحالفنا الحظ بأن تتقاطع المنتخبات الاخرى، مؤكدين ان منتخبنا الوطني سيدخل بكل قواه من اجل التغلب على نظيره الاسترالي، وستكون مباراة اليوم قوية كون المنتخب الاسترالي يفكر ايضا بكسب النقاط، لذلك اصبح لزاما على الاسود ان يبذلوا كل الامكانات من اجل تجاوز عقبة استراليا.

شعار الفوز

أول المتحدثين كان عضو اتحاد الكرة يحيى زغير، حيث قال: ثقتنا كبيرة بأن يحضر منتخبنا الوطني بالشكل المطلوب امام المنتخب الاسترالي كوننا سندخل الملعب رافعين شعار الفوز لا غيره من اجل التفكير في خطف احدى البطاقات، قد تكون المهمة صعبة لكنها ليست بالمستحيلة في خطف احدى بطاقات التأهل، حيث سنلعب على الحلقة الاضعف للمنتخبات الثلاثة، وما علينا سوى التفكير مليا بالمباريات المتبقية وكسب نقاطها جميعا، وبالتأكيد اننا سنحظى بفرصة فيما لو تم التخطيط بشكل دقيق من قبل الملاك التدريبي وكيفية ادارة المباريات المتبقية وعدم التفريط بأية نقطة، وستكون لنا كلمة اخرى، حيث ستتقاطع المنتخبات الاخرى في ما بينها، وعلينا ان نفكر مليا، وان تكون لنا رؤية واضحة لجميع المباريات التي تنتظرنا، خصوصا في مرحلة الاياب التي لابد من حسمها جميعا لصالحنا والظفر بجميع نقاطها من اجل الوصول لمركز متقدم ضمن المجموعة، منتخبنا قادر على تحقيق النتيجة التي تنتظرها الجماهير الكروية امام استراليا لأننا وضعنا امالنا وثقتنا بلاعبي الفريق الذين عليهم ان يكونوا في مستوى فني جيد.
واضاف: ما يهمنا هو بذل الجهود المطلوبة من قبل اللاعبين والالتزام بتوجيهات الملاك التدريبي والابتعاد عن الاخطاء الفردية التي للاسف افقدتنا عددا كبيرا من النقاط، واستغلال الفرص وعدم ضياعها، ثقتنا كبيرة بالمدرب راضي شنيشل بأن يقود كتيبة الاسود بكل اقتدار وتخطي منتخب استراليا التي هي بوابة نحو اخر بطاقات التأهل نحو مونديل موسكو.

الحـذر واجـب

أما المدرب حميد سلمان، فقد أكد: ان جميع الاحتمالات واردة في كرة القدم، وإذا اردنا ان نتحدث عن مباراتنا امام استراليا فنتوقع ان يظهر منتخبنا بأداء افضل من المباريات الماضية، إذ لا نمتلك خيارا غير الفوز فيما لو اردنا التفكير بالتأهل الى نهائيات كاس العالم بالرغم من صعوبة المهمة، بعد ان دخلنا بنفق مظلم يتطلب عملا كبيرا من اجل جمع نقاط المباريات المتبقية جميعها، بعد ان تعرض المنتخب لخسارات اثرت بشكل كبير في ترتيبنا في المجموعة، كما ان المهمة تتطلب الحذر وعدم التسرع والتفكير بالفوز فقط لذلك لابد من ان نحسب الخطوات جيدا.
واضاف: المدرب راضي شنيشل من المدربين المهمين، وله باع في التدريب ويعي جيدا امكانات اللاعبين وتوظيفها بالشكل الافضل، كما ان ثقتنا كبيرة بأن يتجاوز شنيشل عقبة استراليا، بالرغم من الاعداد الضعيف، إلا ان المنتخب الوطني يضم في صفوفه نخبة مميزة من نجوم الكرة العراقية والمحترفين نتمنى ان يكونوا على قدر المسؤولية من اجل الظفر بنقاط المباريات الثلاث.

مباراة المصير

مدرب فريق نادي الحسين صباح عبد الحسن، أوضح: ان المباراة صعبة جدا لأهميتها بالنسبة لمنتخبنا الوطني في التصفيات المؤهلة لكأس العالم لان وضع المنتخب الوطني حرج كون أية خسارة -لا سمح الله- فإن حظوظنا ستتلاشى، وكذلك المنتخب الأسترالي سوف يدخل المباراة بكل امكاناته من اجل الفوز بهذه المباراة لتحسين موقعه في ترتيب المجموعة والابتعاد عن اقرب منافسيه، وهم الفريق الياباني والسعودي وكذلك الإماراتي.
واضاف: المباراة صعبة جدا لان اعداد المنتخب ليس بالمستوى المطلوب، كذلك مباراة تجريبية واحدة لا تكفي في اظهار المستوى الحقيقي للاعبين، لكن كرة القدم أم المفاجآت، والاحتمالات كثيرة من خلال مباريات مجموعتنا في حالة الفوز والخسارة للفرق الاخرى، نتمنى اجتياز المنتخب الأسترالي من أجل إبقاء حظوظنا في بلوغ النهائيات.

مفترق طرق

من جانبه، قال مدرب حراس المرمى معن جميل: لا ننكر أن مهمة المنتخب أصبحت صعبة جدا بعد ضياع العديد من النقاط خلال المرحلة الأولى، واعتقد ان المنتخب سيقدم مستوى جيدا مع أستراليا فيما لو احسن الملاك التدريبي قراءة المباراة وتوظيف اللاعبين بالشكل الصحيح، كما ان العامل النفسي للاعبين مهيأ لتقديم مستوى يتيح لمنتخبنا الفوز والظفر بنقاط المباراة من اجل اتمام المشوار.
واضاف: ما نتمناه هو استغلال الفرص وعدم ضياعها، خصوصا وان مباراتنا امام استراليا تعد مفترق طرق، إذ انه لو وفقنا واحرزنا نقاطها فسيكون املنا اكبر في المنافسة على البطاقة الثالثة، ولا سمح الله لو فقدنا المباراة فسنفقد الامل نهائيا، لذلك لابد من التعامل مع المباراة بشكل ايجابي وبذل الجهود من اجل تحقيق حلم التأهل لمونديال روسيا، وهذا ليس ببعيد على الاسود، فهم قادرون على حصد النقاط وفتح باب الأمل من جديد لبلوغ المونديال.
 

    

الساعة والتأريخ

مواقع الرياضة الدولية

اللجنة الاولمبية العراقية

اللجنة الاولمبية الدولية

الاتحاد الدولي لكرة القدم

الاتحاد الدولي لكرة الطائرة

الاتحاد الدولي لكرة السلة

الاتحاد الدولي لكرة اليد

الاتحاد الدولي للتنس

الاتحاد الدولي للملاكمة

الاتحاد الدولي للتايكواندو

الاتحاد الدولي للمصارعة

الاتحاد الدولي للسباحة

الاتحاد الدولي للرماية

الاتحاد الدولي للدراجات

الاتحاد الدولي للفروسية

الاتحاد الدولي لألعاب القوى

الاتحاد الدولي للمبارزة
الاتحاد الدولي لرفع الاثقال
الاتحاد الدولي للريشة الطائرة
الاتحاد الدولي لكرة المنضدة
الاتحاد الدولي للجمناستك
الاتحاد الدولي للجودو
الاتحاد الدولي للجودو
الاتحاد الدولي للقوس والسهم
الاتحاد الدولي للإسكواش
اللجنة البارالمبية الدولية
الاتحاد الدولي للشطرنج
الاتحاد الدولي للبولينغ
الأتحاد الدولي للكاراتيه
الأتحاد الدولي لكمال الأجسام
المتحف الاولمبي لوزان
المجلس الاولمبي الاسيوي
الاتحاد الدولي للتجديف

القاموس

   

   جميع الحقوق محفوظة لحصيفة الملاعب 2010                                                               تصميم : غزوان البياتي - gazwanalbaity@yahoo.com