جريدة رياضية يومية تصدر عن اللجنة الاولمبية الوطنية العراقية                                                                                                  صدر العدد الاول عام 1966                                                          رقم الايداع في دار الكتب والوثائق ببغداد 942 لسنة 2007

                   

    
القائمة الرئيسية
الاولــــــــى
ملاعب محلية
اخبار وتقارير
المحافظات
العاب اخرى
لقــــــاءات
بعد الصافرة
ملاعب اسبوعية
كتاب الملاعب
اخيرة الملاعب

القائمة الثانوية
الارشيف
الاتصال بنا
من نحن ؟
هيئة التحرير

 

 

 

 

 

 

 


 

الاحد 19/11/2017 العدد : 2902

مدى التأثير السلبي لتصـرفات وأفعال النجوم في الوسط الجماهيري!
سعدون: القضاء على الإساءة مسؤولية مشتركة يتحملها المدربون والإدارات
حميد: يجب عدم إبراز ردود الأفعال المسيئة على انها حرص وتفان للنادي
 

بغداد/ ماهر حسان

دائما ما تكون الجماهير في مرمى هدف الحديث عن ضرورة التحلي بثقافة تقبل الرأي الاخر والابتعاد عن كل ما يسيء الى سمعة الرياضة العراقية بصورة عامة وكرة القدم على وجه الخصوص بصفتها حاملة مشعل الشهرة والشعبية، ولكننا في ذلك نغض النظر عن جانب اكثر اهمية كونه يعد المحفز الاساس لعملية الشغب من على المدرجات والمتمثل بالتصرفات والافعال غير المنضبطة من قبل العديد من النجوم المؤثرين بقوة في الوسط, والتي تكون لها انعكاسات ارتدادية بشكل هدام قد يصل الى ما لا يحمد عقباه في حال ترك الحبل على الغارب.

أقلام مثلومة

ما شهدته مواجهة السوبر بين القوة الجوية والزوراء وانتهت لمصلحة الاول بفارق ركلات الجزاء الترجيحية كانت مسرحاً للعديد من الامور السلبية التي لا ترتقي في المقام الاول لإسم الفريقين وسمعتهما التأريخية من جانب, ومن جانب اخر الصفعة التي وجهت على الملا لكل من ينتظر ان يشاهد انطلاقة موسم نفتخر به, فالاحداث كان لابد لنا ان ننتقدها بهدف بناء, وألا نكون شياطين بأقلام مثلومة تخط سطرا وتترك اخر بغية ايجاد المعالجات لضمان عدم تكرار حالات التشابك اللفظي التي ظهرت للعيان بين عدد من لاعبي النوارس والصقور، ومن ثم التطور الى التدافع بالايدي وكل ذلك حدث من نجوم لهم مكانتهم في التاريخ العراقي بكرة القدم، فأين مسؤوليتكم امام الوسط؟!.. وفي الحديث عن الموضوع، قال الدولي السابق، صادق سعدون: ان وصول بعض الامور الى حد بات لا يمكن السكوت عنه وإلا ستكون النقطة الاولى نحو انهيار منظومة كرة القدم في العراق بصورة عامة، وبعدها لن تكون هناك فائدة للبكاء على اللبن المسكوب!.

حدود اللياقة

وقال سعدون: مسؤولية خروج التصرفات العابرة لحدود اللياقة والروح الرياضية لا يتحملها اللاعب بمفرده بل يتحمل الجزء الاكبر مدربو الفرق والادارات التي قد تتماهل في وضع الحدود المناسبة للقضاء على مثل هذه الحالات . واضاف: يجب ان يعرف كل شخص حدود عمله، فليس من المعقول ان يخرج اداري ليتكلم بالامور الفنية او التدخل في الشؤون التحكيمية، الامر الذي سيجعل من التداخل في الصلاحيات أمرا له عدة تداعيات سلبية . وبيّن: جماهيرنا بطبيعتها عاطفية ويمكن لبعض تصرفات النجوم ان تؤثر فيها، لذا يجب ان يعي اللاعبون جميعا اهمية عدم النزوع الى بعض الامور التي من شأنها ان تولد ردود افعال على الصعيد الجماهيري، وقد تذهب بإتجاه لا يحمد عقباه.

آثار مدمرة

من جانبه، اكد صالح حميد، مدرب حراس مرمى المنتخب الوطني السابق، اهمية ايجاد الحلول المناسبة لمثل هذا الموضوع الذي ستكون له اثار مدمرة في حال استمر الوضع على ما هو عليه الآن.
وقال: جملة من التداعيات السلبية ستكون حاضرة من جراء ذلك، وقد يتطور الى ما لا يحمد عقباه بإعتبار ان جماهيرنا بصورة عامة يطغى عامل التعصب على افعالها، ومن خلال النجوم او الاعلام تحدث الكثير من المشاكل، واجد اننا بحاجة لثورة اعلامية اولا ببث ثقافة الحوار وتقبل الاراء، وان يتحلى النجم بثقافة التعامل في المواطن التي تشهد حضورا جماهيريا، بالاضافة الى اختيار الكلمات التي تبتعد عن الاثارة.
مؤكدا عدم ابراز ردود الافعال على انها نوع من الحرص او الغيرة الزائدة، مشيرا في الوقت نفسه الى ضرورة التعامل بجدية مع وضع ضوابط للاعلام اولا كونه العامل الاهم بل هو الاساس الذي لن نستطيع كبح جماح المنفلتين إلا من خلاله كونه الموجه والمثقف لكل التداعيات السلبية, اذا ما كانت المصلحة العامة هي في طليعة الاهداف التي يبتغي تحقيقها, ومن ثم هناك بعض اللاعبين او الاداريين الذين هم بحاجة الى الرادع الحقيقي للقضاء على مثل هذا الواقع المزري الذي بات يهدد سمعة الكرة العراقية.

في مباراة شهدت أحداثا دراماتيكية.. النوارس تحلق بكأس السوبر
 

بغداد/ ميثم الحسني

خطف فريق الزوراء كاس السوبر العراقي في الدقيقة الاخيرة من المباراة، حيث ادرك التعادل في الدقيقة 95 عبر الدولي السابق علي حسين رحيمة، لتذهب المباراة الى ركلات الترجيح التي ابتسمت للفريق الزورائي.
الشوط الاول بدأ بضغط ازرق لمصلحة القوة الجوية الذي وجد الطريق الى مرمى الزوراء عبر الاسمر عماد محسن الذي توغل بدفاعات الزوراء ليركن كرته داخل الشباك محرزا الهدف الاول في الدقيقة 15 من المباراة، ولم يتراجع القوة الجوية واستمرت افضليته، وسنحت فرص اخرى لأمجد راضي وحمادي وعماد محسن إلا ان تسرع القوة الجوية اضاع عليهم فرصة تعزيز النتيجة ، بينما اهدر الزوراء اخطر الفرص من ركلة حرة على مشارف الجزاء لم يحسن استثمارها محترفهم السوري نديم الصباغ.
وفي الشوط الثاني لم ترتق المباراة فيه الى مستوى الطموح، وبان عليها الشد العصبي الذي ظهر جليا على لاعبي الفريقين وغابت الجمل التكتيكية، مع افضلية نسبية لفريق الزوراء الباحث عن التعديل، ووجد الزوراء ضالته عبر رأسية الدولي السابق علي حسين رحيمة في الدقيقة الخامسة والاخيرة من الوقت بدل الضائع ليسكنها الشباك بخبرة السنين ويعدل الكفة، قبل ان يطلق الحكم الدولي مهند قاسم صفارته، منهيا المباراة بالتعادل الايجابي بهدف لكل منهما، لتذهب المباراة الى ركلات الترجيح لحسم النتيجة.

ركلات الترجيح

دفع القوة الجوية ثمن التبديلات التي اجراها المدرب حسام السيد والذي سعى لإخراج المثلث الهجومي عماد محسن وامجد راضي وحمادي احمد للحفاظ على تقدمه، قبل ان يدرك الزوراء التعادل، وبالتالي اهدر الفريق ثلاث ركلات ترجيحية عبر خالد المبيض والتي ابعدها الحارس جلال حسن، فيما اهدر الثاني كرار علي بري، بعد ان ردتها العارضة، والثالثة اهدرت عبر الكرواتي سبيستيان انتيش، فيما احرز ثلاثي الزوراء نديم الصباغ وامير صباح ومصطفى محمود ثلاثة اهداف لتنتهي المباراة زورائية، ويتوج بلقب كاس السوبر العراقي.

إعتزال كاصد

وشهدت مباراة كأس السوبر العراقي بين قطبي الكرة العراقية الزوراء والقوة الجوية اعتزال ‏حارس مرمى القوة الجوية السابق وسام كاصد وسط اجواء احتفالية كبيرة.، ودخل وسام كاصد في الدقيقة الاولى من المباراة يحرس شباك الازرق الجوي، وسط هتافات ‏جماهير الفريقين التي احتفلت بالحارس الكبير وسام كاصد .. ومثل وسام كاصد المنتخب الوطني لفترة قليلة، وهو الشقيق الاكبر لحارس النفط الحالي محمد ‏كاصد، ومثل وسام اندية القوة الجوية لفترة طويلة، وحرس شباك الزوراء موسما واحدان ‏والشرطة موسما واحدا، واربيل موسما واحدا، قبل ان يختتم مسيرته مع فريقه الأم القوة الجوية في كلاسيكو العراق بنهائي كاس السوبر.‏ يشار الى ان وسام كاصد يبلغ من 37 سنة، وشهدت مسيرته عددا من الالقاب مع الاندية التي مثلها.‏

حرمان غلام

وقررت لجنة الانضباط في الاتحاد العراقي لكرة القدم حرمان المدير الاداري لفريق القوة الجوية جاسم محمد غلام بمرافقة الفريق لستة ادوار بعد دخوله للملعب ودفع لاعب الزوراء علي حسين رحيمة الذي سجل هدف التعديل في مباراة كاس السوبر، واصدرت لجنة الانضباط العقوبات بعد انتهاء المباراة بين الزوراء والقوة الجوية والتي انتهت لمصلحة الزوراء بركلات الترجيح ، ونصت العقوبات عن منع جاسم محمد غلام المدير الاداري لفريق القوة الجوية من مرافقة فريقه والجلوس في دكة البدلاء والتواجد في المنطقة الفنية لست مباريات من منافسات الدوري الذي سينطلق غدا الاثنين. وكذلك نصت العقوبات على توجيه انذار نهائي لفريق الزوراء على خلفية هتافاته ورمي القناني في الملعب ، وكذلك توجيه عقوبة الانذار لقائد فريق القوة الجوية حمادي احمد لإعتراضاته المتكررة على حكام المباراة. يشار الى ان مباراة القوة الجوية والزوراء شهدت أحداثا دراماتيكية، بعد ان عدل الزوراء الكفة في الثواني الاخيرة من الوقت بدل من الضائع، قبل ان يحسمها الابيض الزورائي بركلات الترجيح.
 

    

الساعة والتأريخ

مواقع الرياضة الدولية

اللجنة الاولمبية العراقية

اللجنة الاولمبية الدولية

الاتحاد الدولي لكرة القدم

الاتحاد الدولي لكرة الطائرة

الاتحاد الدولي لكرة السلة

الاتحاد الدولي لكرة اليد

الاتحاد الدولي للتنس

الاتحاد الدولي للملاكمة

الاتحاد الدولي للتايكواندو

الاتحاد الدولي للمصارعة

الاتحاد الدولي للسباحة

الاتحاد الدولي للرماية

الاتحاد الدولي للدراجات

الاتحاد الدولي للفروسية

الاتحاد الدولي لألعاب القوى

الاتحاد الدولي للمبارزة
الاتحاد الدولي لرفع الاثقال
الاتحاد الدولي للريشة الطائرة
الاتحاد الدولي لكرة المنضدة
الاتحاد الدولي للجمناستك
الاتحاد الدولي للجودو
الاتحاد الدولي للجودو
الاتحاد الدولي للقوس والسهم
الاتحاد الدولي للإسكواش
اللجنة البارالمبية الدولية
الاتحاد الدولي للشطرنج
الاتحاد الدولي للبولينغ
الأتحاد الدولي للكاراتيه
الأتحاد الدولي لكمال الأجسام
المتحف الاولمبي لوزان
المجلس الاولمبي الاسيوي
الاتحاد الدولي للتجديف

القاموس

   

   جميع الحقوق محفوظة لحصيفة الملاعب 2010                                                               تصميم : غزوان البياتي - gazwanalbaity@yahoo.com