جريدة رياضية يومية تصدر عن اللجنة الاولمبية الوطنية العراقية                                                                                                  صدر العدد الاول عام 1966                                                          رقم الايداع في دار الكتب والوثائق ببغداد 942 لسنة 2007

                   

    
القائمة الرئيسية
الاولــــــــى
ملاعب محلية
اخبار وتقارير
المحافظات
العاب اخرى
لقــــــاءات
بعد الصافرة
ملاعب اسبوعية
كتاب الملاعب
اخيرة الملاعب

القائمة الثانوية
الارشيف
الاتصال بنا
من نحن ؟
هيئة التحرير

 

 

 

 

 

 

 


 

العدد : 3217- الاحد 24/3/2019

تنفيذي الأولمبية يعزي العراقيين بفاجعة غرق العبارة الموصلية
 

بغداد/ المكتب الاعلامي للجنة الاولمبية

يتقدم رئيس واعضاء المكتب التنفيذي للجنة الاولمبية الوطنية العراقية باحر التعازي والمواساة الى ابناء الشعب العراقي وعوائل شهداء الفاجعة الاليمة التي اودت بحياة العشرات من الرجال والنساء والاطفال نتيجة غرق العبارة التي كانت تقلهم في نهر دجلة بمدينة الموصل الحدباء، في حادثة تعاطف معها العالم بآسره، سائلين الباري عز وجل ان يرحم الشهداء ويغفر لهم ويسكنهم فسيح جناته، ويلهم عوائلهم وذويهم ومحبيهم الصبر والسلوان، ويجنب ابناء شعبنا العظيم من اي سوء وشر ومكروه.. انا لله وانا اليه راجعون.

 

اللجنة الأولمبية العراقية: البعض يسعى لتضليل الحكومة والبرلمان والشارع الرياضي بأن إنتخابات المكتب التنفيذي تمرد على الدولة
 الإنتخابات جرت بموافقة الحكومة ولم تلق إعتراضا من وزارة الشباب والرياضة أو أية جهة أخرى
 

 بغداد/ الملاعب

في ضوء التطورات الأخيرة في المشهد الرياضي، وبغية كشف الحقائق والتذكير بكل ما جرى وتسليط الأضواء على ما يجري بكل أبعاده وأثاره وتداعياته، أصدرت اللجنة الأولمبية العراقية بيانا مهما في ساعة متأخرة من يوم الاربعاء الماضي الذي صادف بعده الخميس عطلة رسمية وتعيد (الملاعب) نشره اليوم بالنظر لما ينطوي عليه من أهمية ومدلولات كبيرة.من اجل اطلاع الاوساط الرياضية بما يدور من احداث بخصوص انتخابات اللجنة الاولمبية الوطنية العراقية التي جرت بتاريخ 15 و16 شباط 2019، ومحاولة البعض أظهار صورة سلبية للحكومة العراقية والبرلمان العراقي والشارع الرياضي، لتصوير العملية الانتخابية بوصفها تمرداً على الدولة العراقية وعدم الالتزام بتنفيذ قراراتها، لذلك لابد من البدء بالقول، ان تشريع القوانين هو من واجب السلطة التشريعية وهناك ارادات سياسية قد عطلت مئات القوانين في ردهات مجلس النواب ومنها قانون اللجنة الاولمبية الوطنية العراقية وقانون الاندية الرياضية.

تعطيل القانون

لابد هنا من الاشارة لحقيقة عدم فهم مصطلح (الاستقلال الذاتي) للحركة الاولمبية والقواعد المعمول بها على وفق الميثاق الاولمبي التي اعتمدتها الجمعية العامة للأمم المتحدة والتي كانت سبباً مباشراً في تعطيل تشريع القوانين الرياضية بالعراق.لقد اطلعت الامانة العامة لمجلس الوزراء والدائرة القانونية التابعة لها على المراسلات التي بعثتها اللجنة الاولمبية الدولية، وتأكيداتها على اجراء انتخابات المكتب التنفيذي بموعدها السابق في شهر اذار من العام الماضي, وبعد زيارة مبعوثها الى العراق بداية العام الماضي، ولقائه بأطراف حكومية وبرلمانية، حصلت موافقة اللجنة الاولمبية الدولية على منح العراق مهلة لمدة ستة اشهر لغرض تشريع قانون اللجنة الاولمبية العراقية على ان تجري الإنتخابات على وفق نظامها الاساسي المصدق عليه من اللجنة الاولمبية الدولية والمتوافق مع الميثاق الاولمبي، وكما جاء في رسالة اللجنة الاولمبية الدولية بتاريخ العاشر من نيسان من العام الماضي.ويعلم الجميع ان الفترة التي اعقبت هذا التاريخ تعطل فيها عمل مجلس النواب بسبب الإنتخابات البرلمانية الماضية، ولم يعاود المجلس انعقاد جلساته الا في شهر ايلول من العام الماضي، لذلك تلقت اللجنة الاولمبية الوطنية العراقية تأكيدات من نظيرتها الدولية بضرورة الشروع بالبدء بانتخابات الاتحادات الرياضية ومكتبها التنفيذي، وكذلك تلقت اللجنة الاولمبية الوطنية العراقية كتابا من الامانة العامة لمجلس الوزراء يخولها صلاحية الاشراف على انتخابات الاتحادات الرياضية على وفق القوانين النافذة، وبعد اجراء انتخابات الاتحادات الرياضية تم الاعلان عن موعد اجراء انتخابات المكتب التنفيذي على وفق النظام الاساسي للجنة الاولمبية، ولم تتلق اللجنة الاولمبية اي اعتراض من وزارة الشباب والرياضة او اية جهة حكومية اخرى للنظر بها، وتم فتح الترشيحات لعضوية المكتب التنفيذي قبل ثلاثين يوما من موعد اقامة الإنتخابات وتسلمت الامانة العامة الترشيحات من اعضاء الجمعية العمومية بما فيهم جميع من أعترض عليها في هذه الفترة بحجة عدم قانونيتها، وبعد ذلك وقبل خمسة ايام من اقامة الإنتخابات عًقد اجتماع بين ممثلين عن الحكومة العراقية والسيد رئيس اللجنة الاولمبية الوطنية العراقية رعد حمودي وطُلب في هذا الاجتماع من رئيس اللجنة الاولمبية تأجيل الإنتخابات وتشكيل هيئة مؤقتة تدير العمل الاولمبي برئاسته لحين الانتهاء من تشريع قانون للجنة الاولمبية، وتم الاتفاق على ارسال الرأي الحكومي الى اللجنة الاولمبية الدولية التي جاء ردها خلال 72 ساعة برسالتين موجهتين الى اللجنة الاولمبية العراقية ووزارة الشباب والرياضة، بان العراق سيتعرض الى عقوبات من اللجنة الاولمبية الدولية وفقا لقواعد الميثاق الاولمبي على وفق المادتين (9 و27) على وجه الخصوص، وتم نقل الرسالة الى الحكومة العراقية ليتم بعدها دعوة السيد رئيس اللجنة الاولمبية للقاء رئيس الوزراء الدكتور عادل عبدالمهدي المحترم وتم توضيح ما جاء في رسالة اللجنة الاولمبية الدولية الى الرئيس الذي وجه بعقد اجتماع ثلاثي بين وزير الشباب والرياضة ورئيس اللجنة الاولمبية والمبعوث الدولي السيد حيدر فرمان حال وصوله للعاصمة بغداد لبحث امكانية استحصال موافقة المبعوث الدولي على تأجيل الإنتخابات، وعرض الاسباب والمبررات الحكومية الموجبة للتأجيل، وبدوره اوضح فرمان اثناء الاجتماع الثلاثي بحمله تأكيدات اللجنة الاولمبية الدولية على وجوب اجراء الإنتخابات لمنع اية قرارات تصدر من المكتب التنفيذي للجنة الاولمبية الدولية لا تصب في مصلحة الرياضة العراقية، وان عدم تشريع قانون اللجنة الاولمبية العراقية هو من واجبات وصلاحيات الجهة التشريعية في العراق، وبعد الاجتماع الثلاثي تلقى رئيس اللجنة الاولمبية اتصالا من وزير الشباب يبلغه توجيه رئيس الوزراء المحترم بإقامة الإنتخابات من اجل عدم تعرض العراق للعقوبات الرياضية مع حق احتفاظ الحكومة العراقية باتخاذ اجراءات قانونية بعد اجراء الإنتخابات.

أستقلالية العمل الأولمبي

وبعد اجراء الإنتخابات اصدر مجلس الوزراء الموقر قراره ذي الرقم (60) بجلسته الثامنة المنعقدة بتاريخ 2019/2/26 الذي اكد استقلالية اللجنة الاولمبية بأداء مهماتها ومطالبة الجهات ذات العلاقة بالاسراع بتشريع قانون الاولمبية، وتشكيل لجنة ثلاثية من ممثلي وزارة الشباب والرياضة واللجنة الاولمبية وديوان الرقابة المالية الاتحادي لادارة المنحة المخصصة للجنة الاولمبية ضمن الموازنة الاتحادية لعام 2019، وقد رحب المكتب التنفيذي بفقرات هذا القرار الذي يعكس احتراماً كاملاً من الحكومة العراقية لاستقلالية المنظمات الرياضية وفقا للمواثيق الدولية، بعد ذلك عقد اجتماع ثلاثي بين وزير الشباب والرياضة والسيد رئيس اللجنة الاولمبية وممثل عن ديوان الرقابة المالية، ومن مبدأ الشفافية وتنفيذ القرار الحكومي وافق السيد رئيس اللجنة الاولمبية على تشكيل لجان مشتركة تسهل تنفيذ القرار الحكومي بما يضمن مراقبة وتدقيق الصرف المالي من قبل هذه اللجان.ويوم الثلاثاء الماضي تسلمت اللجنة الاولمبية اوامر ادارية بتشكيل مجموعة من اللجان بدون ان تخضع لاتفاق مشترك بين السيد وزير الشباب والرياضة والسيد رئيس اللجنة الاولمبية حول صلاحية اللجان وتسمية العاملين فيها، لذلك لابد ان نبين للجميع موقف المكتب التنفيذي الواضح والصريح برفض عملية تشكيل اللجان بشكل منفرد من السيد وزير الشباب والرياضة، وعدم التعامل معها كونها اجراء يتدخل بصلاحية ادارة اللجنة الاولمبية اداريا وماليا وبشكل مخالف لقرار مجلس الوزراء الذي اكد استقلالية اللجنة الاولمبية في اداء مهماتها، ويتعارض مع تعليمات اللجنة الاولمبية الدولية التي تؤكد (يجب ان لا يكون هناك اي تدخل من السلطات الحكومية باختصاص وسلطة الادارة والعمليات الداخلية وهيكلية وممتلكات اللجنة الاولمبية).

سيناريو مكرر

نحن على ثقة تامة بان هناك من سيحاول وصف رفض التدخل بعمل اللجنة الاولمبية الوطنية العراقية بمحاولة اظهاره كنوع من انواع التحدي للارادة الحكومية، وعدم انصياع اللجنة الاولمبية للقرارات الصادرة منها، اننا اذ نؤكد احترامنا المطلق لحكومتنا الوطنية كوننا ابناء هذا الوطن، ولدينا مساهمات وطنية في رفع علم العراق بالمحافل الدولية، وان ادراكنا لضرورة تطبيق اللوائح والمواثيق الدولية الرياضية ومبادئ الحركة الاولمبية لا يمكن ادراجه في زاوية الخروج عن قرارات الدولة والانصياع لقراراتها.ان احداث اليوم تشبه لحد كبير ما جرى قبل عشر سنوات من اصرار لدى البعض بالتباهي بقرارات الحاكم المدني بريمر سيء الصيت، ووصف اللجنة الاولمبية الوطنية كونها كيانا منحلا برغم تأكيدات اللجنة الاولمبية الدولية برسائلها المتعددة عدم اعترافها بحل اللجنة الاولمبية الوطنية العراقية، وتأكيدها بعدم وجود صلاحيات لحل اللجنة الاولمبية لاية جهة كانت سوى جمعيتها العامة صاحبة السلطة العليا فيها، ان البحث عن تغيير الشخوص على وفق امزجة وإرادات البعض اضاع علينا سنوات طويلة ابتعدنا فيها عن تشخيص المشاكل التي تعانيها الرياضة العراقية التي تحتاج الى جهد وبرنامج حكومي يبحث عن ايجاد المعالجات الكفيلة لإصلاح المنظومة الرياضية بدلا من محاولة الرمي بجميع اعباء المرحلة الماضية على اللجنة الاولمبية الوطنية العراقية وشخوصها.اننا لا نحمل اية رؤية او توجهات للشكوى على بلدنا وتعريض رياضتنا الى تهديدات خارجية، ولا نملك سوى متبنيات البحث عن ايجاد حلول عراقية خالصة تتلاقح فيها افكار ممثلي الشعب اعضاء مجلس النواب الموقر مع افكار ابناء حكومتنا الوطنية مع ابناء الوطن من الرياضيين وان يضع الجميع نصب اعينه مصلحة العراق فوق كل اعتبارات.
 

    

الساعة والتأريخ

مواقع الرياضة الدولية

اللجنة الاولمبية العراقية

اللجنة الاولمبية الدولية

الاتحاد الدولي لكرة القدم

الاتحاد الدولي لكرة الطائرة

الاتحاد الدولي لكرة السلة

الاتحاد الدولي لكرة اليد

الاتحاد الدولي للتنس

الاتحاد الدولي للملاكمة

الاتحاد الدولي للتايكواندو

الاتحاد الدولي للمصارعة

الاتحاد الدولي للسباحة

الاتحاد الدولي للرماية

الاتحاد الدولي للدراجات

الاتحاد الدولي للفروسية

الاتحاد الدولي لألعاب القوى

الاتحاد الدولي للمبارزة
الاتحاد الدولي لرفع الاثقال
الاتحاد الدولي للريشة الطائرة
الاتحاد الدولي لكرة المنضدة
الاتحاد الدولي للجمناستك
الاتحاد الدولي للجودو
الاتحاد الدولي للجودو
الاتحاد الدولي للقوس والسهم
الاتحاد الدولي للإسكواش
اللجنة البارالمبية الدولية
الاتحاد الدولي للشطرنج
الاتحاد الدولي للبولينغ
الأتحاد الدولي للكاراتيه
الأتحاد الدولي لكمال الأجسام
المتحف الاولمبي لوزان
المجلس الاولمبي الاسيوي
الاتحاد الدولي للتجديف

القاموس

   

   جميع الحقوق محفوظة لحصيفة الملاعب 2010                                                               تصميم : غزوان البياتي - gazwanalbaity@yahoo.com