جريدة رياضية يومية تصدر عن اللجنة الاولمبية الوطنية العراقية                                                                                                  صدر العدد الاول عام 1966                                                          رقم الايداع في دار الكتب والوثائق ببغداد 942 لسنة 2007

                   

    
القائمة الرئيسية
الاولــــــــى
ملاعب محلية
اخبار وتقارير
المحافظات
العاب اخرى
لقــــــاءات
بعد الصافرة
ملاعب اسبوعية
كتاب الملاعب
اخيرة الملاعب

القائمة الثانوية
الارشيف
الاتصال بنا
من نحن ؟
هيئة التحرير

 

 

 

 

 

 

 


 

 العدد : 2352 الثلاثاء 30/6/2015

 على العهد باقون
خالد جاسم
 

 تزامنا مع العيد السادس والاربعين بعد المئة للصحافة العراقية الزاهرة أوقدت “الملاعب” الشمعة الحادية عشرة من تقويم عمرها الصحفي المستمد من عراقة “الملاعب” العراقية و”الملاعب” الجريدة التي وضعت قدمها أول مرة على بلاط صاحبة الجلالة في العام 1966 لتشكل اضافة جديدة وحدثا نوعيا في الصحافة الرياضية العراقية الى جانب جريدتي “الملعب” و” الجمهور الرياضي” في ذلك الوقت. ففي التاسع والعشرين من حزيران عام 2005 وضعت “الملاعب” قدمها من جديد على الساحة الصحفية ولتختط لنفسها منذ ذلك التاريخ طريقا خاصا في العطاء والابداع بفضل أناس أعزاء علينا جميعا كانوا أول من تبنى اصدار الجريدة في ذلك العام، ومنهم الزملاء شاكر الجبوري والدكتور هادي عبدالله والرائد الصحفي الاستاذ صكبان الربيعي ومحمد حنون وحسين الخرساني واخرون، ولتبدأ “الملاعب” بوجود نخبة اخرى من الصحفيين الشباب الرائعين وأصحاب المواهب الصحفية مسيرة الالتزام المهني المسؤول، عبر انتهاج الخط الموضوعي الهادئ والرصانة الصحفية المطلوبة. وتمكنت “الملاعب” وعلى مدى سنوات عطائها وحضورها اليومي المتجدد من ان تكون صوتا ناطقا لكل الرياضيين في عراقنا الحبيب من دون انحياز لطرف على اخر ،أو أن تضع نفسها في موضع المتهم من هنا أو هناك، بعد أن سلكت طريق التوازن والنهج الحيادي الذي لا يعني بالضرورة التفرج على الخطأ أو السكوت عن قول كلمة الحق، بل على العكس تماما عندما تمسكت بمبدأ الصراحة والمكاشفة عبر رصد الأخطاء وكشف السلبيات وتسليط الأضواء على هموم وأوجاع الجسد الرياضي العراقي، بعيدا عن لغة الاثارة والتشهير والتسقيط، مثلما انتهجت الجريدة مبدأ وصف العلاج واقتراح الحلول للمشاكل والصعاب التي تعترض المسيرة الرياضية، وهو النصف الثاني من مبدأ النقد الهادف والبناء. وخلال الأعوام الماضية وامتدادا الى الوقت الراهن ومنذ انبثاقها عن اللجنة الاولمبية الوطنية العراقية لقيت “الملاعب” كل الدعم والاسناد والتشجيع من الفريق الاولمبي العراقي المتمثل بالمكتب التنفيذي للجنة الاولمبية الذي كثيرا ما أعان الجريدة بكل ما يسهل استمرارية صدورها، وتحسين اوضاع العاملين فيها، والحرص على ان تكون الصوت الناطق، والمرآة العاكسة للمسيرة الاولمبية في عراقنا الحبيب، وأن تنتهج اسلوب تقريب وجهات النظر وتضييق مساحات الاختلاف في الاراء بين المختلفين في العمل الاولمبي، كما حرصت “الملاعب” على أن تكون صوتا موحدا لكل الاندية والاتحادات الرياضية، وبقية الهيئات والمؤسسات الفاعلة في الحياة الرياضية العراقية. وفي سياق خطها المهني في تنويع مصادر الرأي والتداول الحر للكلمة الملتزمة استضافت جريدتنا وبشكل يومي نخبة من خيرة كتاب المقالات الصحفية في العراق وخارجه، مثلما أبقت صفحاتها مفتوحة كمنبر حر ومساحة جميلة لكل الاراء ووجهات النظر التي تتناول شجون وشؤون الرياضة العراقية بلا محددات أو خطوط حمر، بأستثناء ما يدخل في نطاق المحرمات اخلاقيا ومهنيا. واذ توقد جريدة “الملاعب” الشمعة الحادية عشرة في عمر المسؤولية الصحفية والالتزام المهني المسؤول، فهي تجدد العهد لأهل الرياضة وللأحبة القراء أن تكون واحة محبة للجميع خدمة للرياضة في عراق الحب والسلام.
 

رعد حمودي: الملاعب تميزت بشفافية الطرح وقربها من الرياضيين دليل تميزها
 

بغداد/ الملاعب

قدم رئيس اللجنة الاولمبية الكابتن رعد حمودي قدم تهنئة صادقة من الاعماق لكل من بذل جهودا حثيثة لاصدار عدد واحد خلال العقد الذي تميزت به جريدة “الملاعب” في عالم الصحافة الرياضية متمنيا لهم عاما جديدا حافلا بالالق والاستمرار على تواصل النجاحات التي قدمتها الجريدة ليس لانها جريدة الاولمبية، فنحن ننظر لجميع الصحف الرياضية بانها شريكة لنا، لكن العاملين في “الملاعب” يمتازون باحترامهم لاخلاقيات العمل الصحفي، فكان الابداع ملازما لهم وسببا رئيسا لنجاح الجريدة. واشار الى ان ما يميز “الملاعب” شفافيتها بالطرح ووسطيتها ومواكبتها لجميع الاحداث الرياضية وقربها من الرياضيين، فمكنت الصحفيين العاملين بها من ان يكونوا قريبين من الحدث ونقله بمصداقية، ما انعكس على مواضيعها الغنية التي يرى القارئ من خلالها المشهد الرياضي بملامح كاملة غير مشوهة او محرفة. واكد ان خبرة العاملين في الجريدة وهم من الاقلام المحترمة التي تؤمن باخلاقيات المهنة والاتزان في الطرح ومصداقية الكلمة كان سببا رئيسا وراء استمرار النجاح في ملامسة قلوب الشارع الرياضي والرياضيين ايضا لان يقتنوا الجريدة كل صباح والاطلاع على ما جاء بها من مواضيع شيقة. وتمنى حمودي لجميع العاملين في الجريدة ان يكون عامها الحادي عشر حافلا بالعطاء، وان تستمر روح الفريق الواحد الذي انتهجه العاملون في الجريدة لضمان مزيد من الازدهار والنجاح ان شاء الله.
 

مهنئــا أسـرة التحريــر بذكـــرى الصـــدور
اللامي: الملاعب مصدر فخرنا واعتزازنا لنهجها الموضوعي والتزامها المهني
 

 بغداد / الملاعب

بعث نقيب الصحفيين العراقيين الاستاذ مؤيد اللامي باقة ورد ورسالة تهنئة الى “الملاعب” لمناسبة ايقادها الشمعة الحادية عشرة في مسيرة العمل الصحفي, وقال اللامي في رسالة التهنئة انه يشعر بالفخر والاعتزاز بهذا المطبوع الرياضي الرائد كون المسؤولين عن اصداره من أبناء الأسرة الصحفية العراقية حريصون على انتهاج الخط الموضوعي في التعاطي مع أحداث الرياضة وشؤونها المختلفة، وعلى وفق معايير مهنية صحيحة تعكس الألتزام العالي بمبادي العمل الصحفي وقيمه الجميلة ومبادئه الراسخة. وذكر السيد نقيب الصفيين العراقيين ان جريدة “الملاعب” التي تصدر عن مؤسسة رياضية عريقة ورصينة هي اللجنة الاولمبية الوطنية العراقية صارت مرآة عاكسة لواقع حال الرياضة في وطننا العزيز عبر ما تسلطه من أضواء صريحة ومباشرة ترسم المفردات الايجابية والحالات المشرقة والتشجيع على تطويرها، وتكشف مواطن الضعف وحالات السلب بمنظار نقي هادئ وصريح بعيد عن الاثارة الرخيصة والمزايدات الفارغة. وأختتم الاستاذ مؤيد اللامي رسالة تهنئته الرقيقة بخالص التمنيات لأسرة تحرير “الملاعب” وحث العاملين على بذل المزيد من العطاء والثبات على نهجهم المهني المبدع والخلاق خدمة للرياضة في عراقنا الحبيب.
 

بغداد تحتفي بمسك الختام وملعب الشعب يحتضن المباراة النهائية
إتحاد الكرة يختار الكولومبي سواريز لقيادة المنتخب الوطني لاجل عيون المونديال

بغداد/ ميثم الحسني

اختار الاتحاد المركزي لكرة القدم الكولومبي سواريز مدربا للمنتخب الوطني في تصفيات كاس العالم المؤهلة لبطولة اسيا.
وقال الناطق الرسمي بإسم اتحاد الكرة كامل زغير ان “اتحاد الكرة اختار الكولومبي سواريز لقيادة المنتخب في تصفيات كاس العالم المقبلة”.
واضاف ان “الاتحاد وضع الكولومبي سواريز خيارا اولا فيما وضع الصربي ميلوفان خيارا ثانيا والبوسني جمال حاجي ثالثا”.
واشار الى ان “الاتحاد سيباشر ابتداء من يوم غد الثلاثاء مفاوضاته الرسمية مع المدرب الكولومبي سواريز واستغلال الوقت المتبقي قبل المباراة الاولى للمنتخب التي سيخوضها امام تايوان في الثالث من ايلول المقبل”. وكانت لجنة المنتخبات في الاتحاد قد رفعت توصية الى اتحاد الكرة باختيار الالماني بوكير مدربا للمنتخب وسواريز خيارا ثانيا وجمال حاجي ثالثا الا ان اتحاد فضل التعاقد مع الخيار الثاني.
يشار الى ان المدرب الكولومبي طلب مبلغا قدره مليون وثلاثمئة الف دولار فيما طلب الصربي ميلوفان رادفيتش اجرا شهريا قدره 30 الف دولار وفينغادا البرتغالي 700 الف دولار وجمال حاجي 600 الف دولار والالماني ثيو بوكير 500 الف دولار.
واكد الاتحاد انه حدد ان تكون المباراة النهائية في العاصمة الحبيبة بغداد وان يكون ملعب الشعب الدولي مسرحا لنهائي الدوري الممتاز. وقال زغير: ان الاتحاد قرر رسميا ان تكون المباراة النهائية لدوري الكرة في بغداد على ارضية ملعب الشعب الدولي بغض النظر عن هوية الفريقين المتاهلين الى ختام الدوري.
واشار الى ان الجماهير مطالبة بانجاح نهائي الدوري لاننا نريد ان نعكس للاتحادين الدولي والاسيوي قدرة العراق على احتضان البطولات الدولية والمباريات الرسمية في بغداد، وان الوضع الامني بافضل حال ولا يوجد مبرر لابقاء الحظر على ملاعبنا، فستكون المباراة النهائية رسالة واضحة وصريحة للاتحاد الدولي من اجل اعادة النظر بقرار حرمان العراق من اللعب على ملاعبه الوطنية. وتمنى زغير ان تكون المباراة النهائية عرسا كرويا وان تشهد ندية واثارة تليق بسمعة الكرة العراقية وتكلل الجهود المضنية لجميع الاندية والاتحاد بنهائي مميز.

 

دانة حسين تنسحب في الربع الأخير
 

تايلند/ حامد عبدالعباس - موفد الاتحاد العراقي للصحافة الرياضية

لم تتمكن العداءة العراقية دانة حسين من تكملة سباقات اليوم الثالث في ختام بطولة الجائزة الكبرى الآسيوية (الكراند) التي جرت في مدينة شرمبل التايلندية. وأوضحت العداءة دانة عقب نهاية السباق ان سبب إنسحابها في الربع الأخير لفعالية 400م جاء بسبب إصابتها بالشد العضلي الذي تعرضت له في سباقات اليوم الأول فضلا على قلة الأوكسجين والرطوبة العالية وهو ما أثر في نفسيتها. وقالت: ان هذه ليست حجج بقدر ما هو واضح تماما خلال البطولة التي جرت في أجواء كانت فيها درجات الحرارة والرطوبة مرتفعة جدا. فيما أكدت أن إختيار الفعالية ليس إختياري وهذه مشكلة اللجنة المنظمة للبطولة التي أجبرتني على السباق في هذه الفعالية في حين كان إستعدادي بشكل مكثف على سباق 100م حيث كان تدريبي ومنذ البطولة العربية في البحرين الى يوم منافسات الجائزة الكبرى تدريبا متخصصا في سباقي 100م و200م والدليل تمكنت من تحطيم الرقم العراقي في هاتين الفعاليتين وتأهلت الى نهائيات سباق 22م في بطولة آسيا التي جرت في الصين مؤخرا. وشددت دانة حسين على أنها ومن خلال بطولة الجائزة الكبرى لن تجازف مجددا في المشاركة في سباق 400م إذ لم تكن مهيأة ومستعدة تماما لهذه الفعالية ما لم يكن تدريبها متكاملا يؤهلها للمنافسة على البطولة حفاظا على إسمها ونتائجها.
 

    

الساعة والتأريخ

مواقع الرياضة الدولية

اللجنة الاولمبية العراقية

اللجنة الاولمبية الدولية

الاتحاد الدولي لكرة القدم

الاتحاد الدولي لكرة الطائرة

الاتحاد الدولي لكرة السلة

الاتحاد الدولي لكرة اليد

الاتحاد الدولي للتنس

الاتحاد الدولي للملاكمة

الاتحاد الدولي للتايكواندو

الاتحاد الدولي للمصارعة

الاتحاد الدولي للسباحة

الاتحاد الدولي للرماية

الاتحاد الدولي للدراجات

الاتحاد الدولي للفروسية

الاتحاد الدولي لألعاب القوى

الاتحاد الدولي للمبارزة
الاتحاد الدولي لرفع الاثقال
الاتحاد الدولي للريشة الطائرة
الاتحاد الدولي لكرة المنضدة
الاتحاد الدولي للجمناستك
الاتحاد الدولي للجودو
الاتحاد الدولي للجودو
الاتحاد الدولي للقوس والسهم
الاتحاد الدولي للإسكواش
اللجنة البارالمبية الدولية
الاتحاد الدولي للشطرنج
الاتحاد الدولي للبولينغ
الأتحاد الدولي للكاراتيه
الأتحاد الدولي لكمال الأجسام
المتحف الاولمبي لوزان
المجلس الاولمبي الاسيوي
الاتحاد الدولي للتجديف

القاموس

   

   جميع الحقوق محفوظة لحصيفة الملاعب 2010                                                               تصميم : غزوان البياتي - gazwanalbaity@yahoo.com